الجالية المغربية المقيمة بالإمارات تصب جام غضبها على رونار ولاعبيه

بعد المباراة الودية الدولية، والتي جمعت المنتخب الوطني بمنتخب فنلندا يوم أمس الاثنين بمدينة العين الإماراتية، نشب خلاف حاد بين الجماهير المغربية التي تابعت اللقاء والعميد المهدي بنعطية، حيث لم يستسغ الأخير السب والشتم الذي طال العناصر الوطنية بعد الأداء الكارثي في المباراة، حيث دخل في مناوشات مع بعض الجماهير كادت أن تتحول لما لا يحمد عقباه لولا تدخل رجال الأمن الخاص.

وأطلقت الجالية المغربية المقيمة بالإمارات، والتي حضرت بكثافة لملعب احمد طحنون جام غضبها على اللاعبين، وبالخصوص المدرب هيرفي رونار، والذي حملته المسؤولية الكاملة.

وتجدر الإشارة أن المنتخب الوطني إنهزم في لقاء يوم أمس أمام منتخب فنلندا بنتيجة هدف لصفر، وهي الهزيمة الأولى لرونار مع الأسود منذ توليه لمهمة القيادة.


التعليقات

اترك تعليقا