مراكش الاخبارية |حنان المولاحي... مناضلة... جمعوية... أنثى اقتحمت أكثر الامكنة خطرا في سبيل محاربة الإدمان بمراكش
 
حنان المولاحي... مناضلة... جمعوية... أنثى اقتحمت أكثر الامكنة خطرا في سبيل محاربة الإدمان بمراكش

حنان المولاحي... مناضلة... جمعوية... أنثى اقتحمت أكثر الامكنة خطرا في سبيل محاربة الإدمان بمراكش


إلهام زخراف  2018-01-21 16:25:10

 

ويحصل ان تخرج عن قاعدة الزمن، وألا تنتظر الثامن من مارس، حتى تكتب عن إبداعهن ونضالهن، وحتى تكرمهن وتقف عند أقدامهن وقفة إجلال وتقدير، لأن كل يوم لدينا هو عيد، عيد لنساء خالدات، لنساء مناضلات شريفات كرسن حياتهن لخدمتنا، خدمة لاتنتهي من الحمل الى الوضع والإرضاع والتربية، والعمل وتقلد مناصب مهمة.
 
ضيفة عددنا هذا، هي امرأة إن تحدثت أبهجتك، لأنها تتحدث من قلب يهتز غيرة عن منطقتها يهتز غيرة  على اخوانها وابنائها، وهي كلها امل في صناعة غد قريب، غد عنوانه التنمية والنهضة الشاملة ومجتمع آمن وسالم وخال من أي نوع من الإدمان... ضيفة عددنا هذا، هي المناضلة، الجمعوية الأستاذة حنان المولاحي.... 
 

  • حنان من أكثر الوجوه البارزة في ميدان العمل الجمعوي بجهة مراكش آسفي، من تكون؟

 

حنان المولاحي امرأة بسيطة شابة طموحة حضرت من مدينة صغيرة وهي مدينة اسفي حاملة افكار ايجابية وطاقة كبيرة ولا تقبل الفشل ولكن تحب روح المبادرة و روح التحدي و التحدث بإيجابية ,انسانة تحب كلمة الامل والتفاؤل وتعلم ان كل ما يحصل من خير او سوء فهو خير وتجربة تمر ولكننا نتعلم.

 

  • ان تكون ناجحا، مبدعا، ومبتسما في جميع الأوقات، يعني أنك مررت من تجربة جعلتك تقف في وجه طوفان الأحزان والمعاناة... حنان الأنثى من أين تستمد قوتها وتلك الابتسامة التي تستقبل بها الجميع؟

الابتسامة (تبتسم) التبسم في وجه اخيك صدقة والرسول صلى الله عليه وسلم كان يواجه العديد من المصائب لكن كان اكثرهم تبسما، فالابتسامة هي الرضى والقناعة بما كتبه الله تعالى، ولأني أنا متأكدة ان  لا يصيبنا الا ماكتبه الله لنا.

الابتسامة تجعل من حولك يحس بالاطمئنان وان الامور بخير، كأنك تقول للصبر، سأبتسم حتى تمل مني يا صبر وتبتسم انت، الاحزان والفشل ليس عيبا لكن العيب ان نستمر فيه، فالأسد ليس ملك للغابة بقوته فقط، لكن بتكرار محاولاته في صيد فريسته، ويحافظ على هدوئه التام في اختيار الوقت المناسب للصيد.

  • القريب من حنان، يعلم أن حزنا عميقا يعتريها وتخفيه بابتسامتها، إلا أنه وفي لحظات قد تنهار بكاء، متى تبكي حنان؟

ابكي عندما تمر من امامي حالة ولا استطيع مساعدتها، ابكي عندما احس بالظلم...الغدر... الخيانة، وكأني اقول يارب اعني فدموعي قد اثقلت الجفون، ولكن سرعان ما امسحها وتجدني بعد يوم او بعد ساعات مبتسمة، وكأني ما كان بداخلي من ضغوطات أخرجتها عبر الدموع.

  • حنان وكما لا يعلم العديد، مرت من تجارب حزينة، كان من الممكن أن تجعلها تأخذ طريقا كما اختاره العديد من أجل النسيان في لحظات الضعف، وقد يكون أحيانا اللجوء إلى الإدمان، إلا أن حنان اختارت العكس، فحاربت الإدمان في عز أزماتها الحياتية، لماذا هذا الإختيار؟

نعم مررت من احزان عديدة، عشر سنوات من معاناة مع المرض ... غربة ...اعتداءات.... غدر... خيانة... والكثير من المحطات التي واجهتني سواء بمدينة اسفي او حتى بعد قدومي لمدينة مراكش.

 نعم صدقت قصتي مع الادمان، قصة ابتدأت منذ السنة الثالثة عشر عندما كنت في الاعدادي فتوفي صديق لي بالادمان، ليعاد الامر بالمستوى الثانوي فكنت اكره مايسمى بالادمان، واعتبرته الطاعون المميت، حياتي كانت رياضية فكنت امارس رياضة التيكواندو واندمجت في دار الشباب بمدينة اسفي في عمر لا يتجاوز السنة الثالثة عشر، بالأنشطة الموازية لكونها كانت بالقرب من الاعدادية، فكنت امضي معظم اوقات الفراغ بدار الشباب او بالقرب من البحر او امارس الرياضة او اكون مع والدي بالمتجر لكونه يمارس مهنة التجارة، فكان يطلب منا الحضور وقت الفراغ لممارسة التجارة، لم يكن هناك وقت فراغ حتى وان كان بعض من الوقت كنا نتسابق، انا واخوتي عند والدي لنقوم بمسح ما تيسر من النقود القديمة، لان والدي كان يرفض اعطاءنا النقود بدون عمل، فكنا نقوم بمسح النقود المتسخة حتى نفوز بدريهمات (وهكذا هي تربية الفقيه هههه لأولاده) فاتجهت في تلك الفترة لكتابة الخواطر والشعر والمشاركة في العديد من المسرحيات والانشطة المدرسية، ولم يكن لدي وقت فراغ.

 

  • جمعية باركا إدمان من بين ابرز الجمعيات بجهة مراكش آسفي، كيف جاءت فكرة تأسيسها، وما هي تطلعاتها؟

باركا ادمان هي جمعية يمتد نشاطها على جميع أقاليم جهة مراكش آسفي، وكترخيص اداري نحن في الموسم الثالث لكن كأعمال وكتخطيط ايديولوجي، وكفكرة فلسنوات باركا ادمان كانت تراودني، إذ وانا في الخامسة عشرمن العمر عندما توفي صديقي وابن خالتي عبد الرحيم عند ذهابه في رحلة، سمعت كلام ممرضتين تقولان يبدو انه قد تناول مخدرا، ولكن تم دفنه والكل كان يردد أنه مات متسمما، فبقيت الفكرة تراودني ونسيتها وعند مجيئي لمدينة مراكش وبالضبط بمنطقة باب دكالة تعرضت للضرب من طرف مدمنين  في مرة عند ذهابي للعمل بحكم كنت انذاك ممرضة مستعجلات واشتغل بSamu واضطر للخروج فجرا اذا كانت هناك حالة مستعجلة، والحمد لله على لطف الله اسامحهم الآن، لانهم لم يكونوا حينها في وعيهم، والله كان معيني فحن قلبهم علي وتركوني رغم اني تعرضت لجروح على مستوى الوجه و الكتف و الرجلين.... بعدها رحلت من باب دكالة ولكن بعد عشر سنوات رجعت لمنطقة مراكش المدينة وقمت بتجربة سياسية، وحينها لم اكن اعلم اني سأجعل من خوفي وفشلي من تلك المنطقة نجاح.

  • هل من الممكن تخيل باركا ادمان من دون حنان؟

نعم يمكن تخيل بارما ادمان بدون حنان، فحنان قوية بفريقها القوي، وبدونه هي لاشيء فيد الله مع الجماعة وكباركا ادمان، نحن نشتغل كفريق ليس مكان بيننا للانا، ولهذا ابعدنا كلمة رئيس من جمعيتنا وجعلناها قائد، لان الرئيس يقول انا والقائد يقول نحن، لأنه يعلم علم اليقين ان الأنا كذبة كبيرة توصلك وحدك ولكن كلمة نحن، فأنت تبني وتربي وتؤطر وتكون حتى تصنع قادة تستطيع البلاد الاعتماد عليهم، لان حقا بلادنا تحتاج لمبادرين بأفكارهم منتجين، لان العمل الجمعوي تربية وتأطير وتدريب على المبادرة والتضامن والتعاون، وان شاء الله هناك قادة بأفكار ايجابية ومبادرات ناجحة بفريق باركا ادمان والحمد لله.

 

  • حنان جمعوية بامتياز، إلا أنها مناضلة سياسية، ماذا عن هذه التجربة، وماذا أضافت لك كإمرأة؟

في البداية انا خريجة مؤسسة الهداية الاسلامية وهذه المؤسسة بمدينة اسفي كانت معروفة سابقا بتوجهها السياسي، وكانت تدرس لنا مادة الشأن المحلي بكثافة و مادة التربية على المواطنة، ونقوم ببحوث وزيارات للجماعات و العاملات.

وإضافة إلى ذلك، انخرطت في حزب وأنا في عمر الرابعة عشر بحكم تواجد المقر بالقرب من المؤسسة، وايضا دار الشباب، واندمجت في الانشطة رغم اني لم اكن اعلم حينها اني اشتغل ضمن قطاع حزبي، لتبقى العلاقة وطيدة مع كل مناضلي ذلك الحزب، وحتى بعد سفري الى مدينة مراكش لم أبتعد عن النشاط الحزبي بمدينة اسفي، الا بعد سنوات ونسيت كل مايتعلق بالسياسة، وذلك إلى حين أن حضرت صديقتي لتطلب مني مرافقتها لاجتماع حزب هي منخرطة به، فرافقتها للاجتماع وانطلقت معهم بالانشطة. تجربتي هذه تعلمت منها الكثير، وأهمها ان ماتعلمته في مؤسسة الهداية الاسلامية.

عموما، السياسة اخلاق ومبادئ، وليست صراع مصالح والبقاء للأقوى، ولهذا فضلت ان اغادر العمل الحزبي، لأنه عالم صعب على شابة لا ترغب وليس لها استعداد لتغيير ما تربت عليه من مبادئ.

  • يعاب على العديد من الجمعيات، أنها تقوم بأنشطة موسمية، إلا أن باركا ادمان تنظم أنشطة شبه يومية، من أين تستمد حنان قوة الإستمرار على هذه الوتيرة؟

الحمد لله باركا ادمان اصبحت لها ورشات وأنشطة يومية، وكما يقول مثل بالدراجة المغربية: " اليد الواحدة لا تصفق"، لذلك نحن نعمل كفريق، فلكل ورشة منسقين، ولكل رياضة مدرب و لكل نشاط مسير، يعني أن الكل يشتغل بباركا ادمان في اطار الفريق، والحمد لله استطعنا الآن توفير القادة، وذلك حتى يتم القيام بثلاث ورشات في آن واحد وبفروع مختلفة.

كل هذا فقط لأننا نشتغل بتنسيق و كفريق بجسد واحد وكيان واحد، وافكار متنوعة، وهذا هو العمل الجمعوي، الذي هو بناء وتأطير وتكوين اطر جدد في العمل الجمعوي، وهو تضامن و تكاثف و ليس اتكال وإلغاء وإظهار للأنا.

نعلم أن حنان تعرضت لاعتداء شنيع أثناء إحدى حملاتها التحسيسية، وكذا الى التهديد من طرف جهات مجهولة من أحل إيقاف انشطة الجمعية في مجال محاربة الادمان، ألم يكن كافيا لتتراجع حنان كإمرأة من مجال تحذوه الكثير من المخاطر؟

نعم للاسف مرات عديدة اجد رسائل مجهولة سواء على باب السيارة او امام المنزل، وهي تحمل كلمات يودون ترهيبي بها، ولكنهم لايعلمون اني لا أخاف الا من الله عز وجل وانه لن يصيبنا الا ماكتبه الله لنا و ان شاء الله ربنا رحيم.

  • كيف توفق حنان، بين عملها كجمعوية، وكأستاذة متخصصة في التغذية، وكإمرأة لها واجبات أخرى؟

بالنسبة للعمل، اشتغل استاذة بتعليم العالي علوم الصحة تخصص علاج الفيزيائي نصف يوم، ونصف اليوم الاخر أشتغل بعيادة خاصة، وأما العمل الجمعوي فهو ساعة في اليوم أخصصها في التنسيق، بحيث أن كل فرع له منسق مكلف به، وجزيل الشكر لكل المنسقين والاطر الذين يقومون بعمل جاد لأتوصل بكل الصور والمعلومات، واكرر شكرهم من هذا المنبر، لأنهم يقومون بعمل جاد.

  • حنان الام؟

الامومة تجعلني اعيش القوة والإرادة، تجعلني اعشق اسم ماما، وتجعلني احس بالفخر كلما سمعت احد اولادي يقول افتخر بك ماما، واحلى لقب لقبت به هو من ادارة و تلاميذ مؤسسة احمد شوقي، حيث منح لي لقب "ماما حنان"  بمؤسسة احمد شوقي وفرحت بهذا الشرف.

الامومة تعلمك الصبر وتعلمك التحدي وتعلمك ان تشتغل بكل قوة، وأن تحس بأهمية ما تقوم به، لأني أم.

 



اقرأ ايضا

  2018-06-19
إطلاق حملة لمقاطعة مهرجان مراكش للضحك إنتقاما من إيكو

اقرأ ايضا

  2018-06-19
عاجل: امتحانات 'التاسعة' تنقلب إلى مأتم....تلميذ ينحر زميله بالسراغنة

اقرأ ايضا

  2018-06-19
فيديو للداعرة إلهام وزبونها السعودي مسيء للمغربيات ومراكش