مراكش الاخبارية |مصري يعيث فسادا في مراكش... اعتداء على الزوجة، ممارسة الصحافة... والعزف في الملاهي بشكل غير قانوني
 
مصري يعيث فسادا في مراكش... اعتداء على الزوجة، ممارسة الصحافة... والعزف في الملاهي بشكل غير قانوني

مصري يعيث فسادا في مراكش... اعتداء على الزوجة، ممارسة الصحافة... والعزف في الملاهي بشكل غير قانوني


إلهام زخراف  2018-02-06 18:24:36   8627

توصل موقع مراكش 7، بمجموعة من الوثائق التي تفيد تعريض شابة مغربية للتعنيف والضرب والجرح من طرف زوجها المصري الذي يقطن معها بمدينة مراكش منذ مدة.

وحسب الوثائق التي نتوفر عليها، فالمذكورة، وجراء الاعتداء عليها من طرف زوجها وهي حامل في شهرها الثالث، فقد تسبب لها في عجز مؤقت لمدة تزيد عن 32 يوما.

الاعتداء الجسدي هذا، لم يكن المعاناة الوحيدة التي تلقتها (ب.م) من طرف زوجها المصري (أحمد. ب) المزداد سنة 1982، وإنما زاد عليها معاناة نفسية، جراء اهماله لبيت الزوجية، وتملصه من واجباته كزوج وأب لطفلة تبلغ الآن من العمر حوالي 5 سنوات.

وتؤكد الوثائق التي بين ايدينا، على ان الزوج الذي يحمل الجنسية المصرية، يتواجد منذ مدة بمدينة مراكش بطريقة غير قانونية، حيث يقوم بالتحايل ومنذ سنة 2011 على السلطات المغربية، بادعائه ان جواز سفره سرق منه، وذلك حتى يتمكن من البقاء على الاراضي المغربية دون تسوية وضعيته القانونية.

وأفادت مصادرنا، على ان المذكور، يشتغل بمجموعة من الملاهي الليلية بمدينة مراكش كعازف من دون أي سند قانوني أو وثيقة تخول له ذلك، ليجني ثروة مهمة من ملاهي مدينة مراكش، دون ان يؤدي ما على ذمته من واجبات، وهو ما يثير عدة تساؤلات عن الايادي الخفية التي تحمي تواجد هذا المصري وتسهل عليه عملية ولوج الملاهي الليلية والاشتغال بها بشكل غير قانوني.

وتعود تفاصيل الواقعة، الى سنة 2011، حيث تعرف المصري المذكور على فتاة بمدينة مراكش، ليتزوجا فيما بعدها، وينجب منهاطفلة، وبذلك ضمن اقامة بمدينة مراكش، وعملا يجني منه امولا مهمة، حيث يشتغل بالساعات، بمقابل يزيد عن 1000 درهم للساعة، لكن دون ان يؤدي هذا الشخص ما بذمته من واجبات كزوج واب، حيث كان دائما يتملص من اداء واجبات الكراء، ومصاريف البيت، بل ويبيت حتى خارج عش الزوجية.

   وما زاد من الطين بلة، هو ان المذكور يتعنت بنفوذه داخل المغرب، وبكونه فوق القانون، حيث ورغم الشكاية التي تم تقديمها ضده بخصوص الضرب والجرح الذي مارسهما في حق زوجته، إلا انه لم يتخذ في حقه أي إجراء، سوى اطلاق سراحه بمقتضى كفالة 10.000 درهم كإجراء خط بمقرر قضائي دون ان يطبق على ارض الواقع، ليعيث هذا المصري في ارض مراكش فسادا هاضما كل حقوق زوجته التي طالبها فيما قبل ان تتنازل عن جميع حقوقها بما فيها نفقتها ونفقة ابنتها ومؤخر صداقها من اجل الطلاق، لتتنازل عن ذلك، وذلك قبل ان يقرر العودة اليها الصيف الماضي، راغبا اياها من اجل الزواج مرة اخرى، وذلك حتى يضمن العودة الى المغرب، حيث كشر عن انيابه حين عادت له مرة ثانية، عائدا الى عاداته القديمة في اهمال اسرته والاعتداء على زوجته بالضرب والجرح.

ومن جانب آخر، فالمذكور، والذي يتواجد بأراضي مراكش ويجوب شوارعها صباح ومساء بشكل غير قانوني، ومن دون اية محاسب او رقيب، يحمل مجموعة من البطائق التي تؤكد على انه صحفي بجريدتين بمصر، بل وتتضمن احدى تلك البطاقتين صفة انه مسؤول عن الاعلان في المغرب.

الوضعية غير القانونية لهذا المصري، وكونه يمارس مهنة العزف بملاهي الحمراء، في حين انه كان يؤدي مهمة صحفي بمصر، واعتداؤه على مواطنة مغربية، وإهماله لأسرته وتواجده في حالة سراح رغم الشكايات المقدمة ضد، تطرح اكثر من علامة استفهام، حول الايادي التي تحمي هذا الشخص، وتجعله يعيث في ارض مراكش فسادا دون اتخاذ أي اجراء قانوني في حقه، بل وتستوجب فتح تحقيق في واقعة هذا المصري، لان الأمر تعدى قضية تعنيف للزوجة فقط، وانما قضية قد تهدد الحمراء وبناتها ونسائها.....



اقرأ ايضا

  2018-11-17
حادث مراكش يفسد فرحة حارث بفوز الأسود

اقرأ ايضا

  2018-11-16
اعتقال مقربين من النجم العالمي بنزيما على خلفية واقعة مراكش

اقرأ ايضا

  2018-11-16
'ربعلاف' تتطاير في الشارع العام بالصويرة وسائق شاحنة يستحوذ عليها