مراكش الاخبارية |فضيحة بمجلس النواب... التستر عن غياب برلمانيين لم تطأ أقدامهم المجلس منذ افتتاح الدورة الحالية 
فضيحة بمجلس النواب... التستر عن غياب برلمانيين لم تطأ أقدامهم المجلس منذ افتتاح الدورة الحالية 

فضيحة بمجلس النواب... التستر عن غياب برلمانيين لم تطأ أقدامهم المجلس منذ افتتاح الدورة الحالية 


إلهام زخراف   2018-02-12 23:44:57

منذ افتتاح الدورة الخريفية للسنة الثانية من الولاية التشريعية الحالية، وبرلمانيون لم يتم جرد اسمائهم ضمن لائحة الغياب التي يتم نشرها في الجريدة الرسمية للبرلمان بشكل دوري، بل ولم يتم ذكرهم حتى عند تلاوة اسماء المتغيبين عند كل جلسة اسبوعية للأسئلة الشفوية التي تنعقد زوال كل يوم اثنين.
موقع مراكش 7، الذي واكب ويواكب اداء وحضور برلمانيي جهة مراكش آسفي داخل قبة البرلمان جلسة بجلسة، كثيرا ما تفاجأ من عدم ذكر اسماء بعض البرلمانيين رغم غيابهم المتكرر، بل ورغم ان أقدامهم لم تطأ غرفة المجلس منذ افتتاح الدورة الحالية، بل ومنذ افتتاح الولاية التشريعية الحالية.
ويتعلق الأمر في هذا الخصوص، بأسماء الشعبي أول امرأة عمدة بالمغرب، سليلة البرلماني السابق الميلياردير ميلود الشعبي، برلمانية دائرة الصويرة عن حزب الأصالة والمعاصرة، فمنذ ان افتتحت هاته الولاية، لم تحضر أسماء الشعبي سوى جلستين فقط، ويتعلق الأمر بالجلسة التي افتتح فيها جلالة الملك محمد السادس هاته الولاية بخطاب رسمي، ثم الجلسة التي انتخب فيها الحبيب المالكي رئيسا لغرفة النواب.
النموذج الثاني من جهة مراكش آسفي دائما، يتعلق بالعمدة السابقة لمراكش، فاطمة الزهراء المنصوري التي من الواضح أنها لم تتخلص بعد من عادتها القديمة التي وسمت أداءها البرلماني خلال الولاية التشريعية السابقة، حيث لم تحرك بنت الباشا المنصوري ازيز ذبابة داخل قبة النواب، بل وكانت اكثر النساء المتغيبات بالبرلمان، ولعل هذا الطابع لا زال يغلب على فاطمة الزهراء المنصوري التي قدمت وعودا كثيرة خلال حملتها الانتخابية السابقة، من بينها ان تتجاوز ظاهرة الغياب التي ضيعت الكثير على الساكنة المراكشية من حيث طرح القضايا التي تهمهم داخل هذا المجلس، الذي لم تطأه قدما المنصوري منذ افتتاح الدورة الحالية.
الغريب ليس في ظاهرة الغياب، لطالما ألفنا وجود الكثير من الأشباح في العديد من القطاعات، لكن الأغرب، هو عدم درج اسمي أسماء الشعبي وفاطمة الزهراء المنصوري ضمن لوائح الغياب التي تفرج عنها ادارة مجلس النواب بشكل دوري، لتبقى الكثير من الأسئلة تحيط بخصوص ذلك، أالأمر يتعلق بوجود موظفين يتسترون عن غياب هاتين السيدتين المنتميتين لحزب الأصالة والمعاصرة؟؟؟؟، أم أن أحدا ما يستعمل بطاقتهن لتسجيل حضورهن رغم عدم تواجدهن بالمجلس؟؟؟؟ 
وعموما، وفي كلتا الحالتين، فإن تمادي أول امرأة عمدة في المغرب وأول امرأة عمدة في مراكش، (تمادي) في الغياب، يحتم على الجهات المسؤولة بالبرلمان والحزب المسؤول عنهما، التدخل، من اجل اتخاذ القرار اللازم في حقهما، وذلك عوض ترك مقاعدهما في مجلس النواب فارغة، فراغا تضيع معه الكثير من شؤون الأمة والمواطنين الذين منحوهما أصواتهم أملا في اسماع نداءاتهم وقضاياهم داخل قبة البرلمان.



اقرأ ايضا

  2018-02-18
فاجعة: مقتل شخصين في اصطدام بين شاحنة و'رموك' صباح اليوم بمراكش

اقرأ ايضا

  2018-02-18
بنت المحاميد شيماء دوبلال تذهل لجنة تحكيم ذوفويس

اقرأ ايضا

  2018-02-17
هذا ما عثرت عليه المصالح الجمركية ليلة أمس داخل منزل سائح هندي بسيدي عباد بمراكش