مراكش الاخبارية |بعد 18 سنة فك لغز مقتل الحاكم الجماعي لسيدي العايدي
 

Notice: Undefined property: View::$msg in /var/www/clients/client0/web26/web/views/site/details_new.php on line 9
بعد 18 سنة فك لغز مقتل الحاكم الجماعي لسيدي العايدي

بعد 18 سنة فك لغز مقتل الحاكم الجماعي لسيدي العايدي


امحمد رابح  2018-03-13 12:37:54   4236

(اكتسبت جريمة قتل الفقيد أحمد نبيه عضو بخلايا المقاومة، أول رئيس منتخب لجماعة سيدي العايدي سنة 1961 وحاكم جماعي لما يزيد عن 20 سنة، صبغة عالمية إذ أنها أول جريمة مغربية يحدث لها موقع على شبكة الأنترنيت، تم تداولها أمام البرلمان الأوروبي بستراسبورغ والكونغرس الأمريكي وطرح ملفها أمام أنظار الرئيسين الفرنسيين الأسبقين شيراك وساركوزي كما طرحت أمام أنظار الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترامب وبعد نضال مستميت وجد لغز الجريمة طريقه للحل أوحيل خمسة أشخاص على غرفة الجنايات بسطات بتهم القتل العمد والمشاركة في القتل العمد).

خرج ولم يعد

بتاريخ 24 يوليوز 2000 وأثناء عودته من ضيعته ضواحي سيدي العايدي صوب منزله بحي السماعلة اختفى أحمد نبيه كتفت أسرته من أبحاثها لدى الأهل والأقارب وقررت في الأخير إشعار عناصر الدرك الملكي ونظرا لمكانة الرجل الاعتبارية فقد تجندت مختلف عناصر المركز الترابي للدرك الملكي مدعومة بفرقة الدرجات النارية والكلاب البوليسية وقامت بعمليات تمشيط واسعة النطاق كللت في اليوم الموالي بالعثور على الحاكم الجماعي ممددا على الكرسي الأمامي لسيارته من نوع بيكوب وقد وجهت للرجل ذي 80 سنة 33 طعنة بالسكين استنفرت الجريمة مختلف الأجهزة الأمنية والاستخباراتية والسلطات المحلية، ونزل خبر مقتله كالصاعقة نظرا لما كان يتمتع به الرجل من سمعة طيبة وتاريخ نضالي مشرف. وشيع إلى متواه الأخير في موكب جنائزي مهيب حضره مقاومون ووطنيون ومنتخبون.

الدرك الملكي والفرقة الوطنية يتوليان التحقيق

أدى غسل سيارة القتيل قبل حضور عناصر المعمل الجنائي إلى إتلاف أدلة علمية هامة كان من شأنها أن تقود إلى تحديد هوية الجنات فالطريقة البشعة التي تم بها قتل أحمد نبيه تكشف أن الرجل قد تم اختطافه وتعذيبه في مكان آخر ولساعات قبل أن يتم نقله لمسرح الجريمة وسرقة محفظة نقوده وراديو كسيط السيارة من أجل التمويه ما يؤكد هذه الفرضية أنه لم يتم العثور على فردة حداء الضحية بمسرع الجريمة. أسند الوكيل العام بسطات لعناصر المركز القضائي مهمة البحث التمهيدي تم الاستماع إلى أفراد عائلة الضحية ومعارفه وكاتبه الخاص واجمع الكل على أن الرجل لا عداوة له مع أي أحد باستثناء قريب له يدعى محمد الدلوادي تورط في تزوير 3 عقود بيع عرفية للاستحواذ على حقوق ثلاثة نسوة في عقارات محفظة وهو التزوير الذي كشفه الحاكم وساند النسوة الثلاثة ضحاياه. المثير أنه تقدم أمام عناصر الدرك شاهد يدعى أحمد الراوي أكد أنه ليلة 24 يوليوز 2000 كان يقل عمالا إلى ورش قرب مسرح الجريمة فصادف سيارة 4×4 قادمة بسرعة جنونية ونظرا لضيق المسلك الطرقي اضطر إلى تخفيف السرعة والانحناء جانبا فاسحا لها الطريق بما مكنه من تحديد نوعية السيارة وتبين ملامح سائقها، المفاجئة بعد تنقيط السيارة لدى مندوبية التجهيز تبين أنها في ملكية مصطفى الدلوادي شقيق محمد الدلوادي مقترف التزوير. عند استفسار سائق السيارة رباعية الدفع عن أماكن تواجده ليلة 24 يوليوز 2000 جاءت تصريحاته متناقضة وكذبها كل الأشخاص الذين ادعى تواجده معهم بمن فيهم زوجته. أحيل البحث المهيدي للدرك على الوكيل العام واضطر هذا الأخير إلى إسناد التحقيق في القضية من جديد للفرقة الوطنية التي استقدمت مصطفى الدلوادي سائق السيارة 4×4 إلى مقر الفرقة الوطنية ووضعته ضمن طابور للعرض مع أشخاص يماثلونه من حيث الطول والبنية الجسمانية وتعرف عليه الشاهد أحمد الراوي بكل سهولة. وبخصوص التناقضات التي جاءت في تصريحاته أمام الدرك محضر عدد 334 اتهم عناصر الدرك بتغيير أقواله خلصت تحقيقات الفرقة الوطنية الواردة في محضر عدد 169 إلى أن غسل السيارة أدى طمس معالم الجريمة وإتلاف أدلة مادية كان من المفترض أن تقود لمعرفة الجناة.

دخول خبير فرنسي على الخط

إلى جانب تحقيقات الدرك والفرقة الوطنية تولى نائبان للوكيل العام إنجاز محاضر استماع لكل الأطراف المرتبطة بالقضية أجمع المستمع إليهم على أن مفتاح جريمة القتل يكمن في جريمة تزوير ثلاثة عقود بيع عرفية وأن المستفيد الوحيد من جريمة قتل أحمد نبيه هو مقترف عملية الزور لتحال القضية على السيد قاضي التحقيق. سنة 2009 ستلجأ أسرة الضحية إلى خدمات الخبير الفرنسي فيليب اسبيرونزا رئيس المعهد الجنائي بنونت فرنسا حيث أشرف بحضور السلطات الأمنية والقضائية وممثلي مركز الطب الشرعي على استخراج رفاة الضحية من مقبرة حي سيدي عبد الكريم بسطات ونقلت إلى مستودع الأموات التابع للطب الشرعي بالدار البيضاء حيث أخذت عينات من الأظافر كما تسلم الخبير الفرنسي الصور والكليشهات من قاضي التحقيق وأجرى بتقنيات حديثة مسحا على سيارة الضحية بيكوب وكشف التقرير التي أحيل على قاضي التحقيق أن الضحية قد تم تعذيبه في مكان آخر قبل نقله إلى مسرح الجريمة وأن جناية القتل والتعذيب شارك فيما أكثر من شخص وأن غسل السيارة كان خطأ فادحا ومقصودا لطمس معالم الجريمة ومع ذلك استطاع الخبير الفرنسي أن يكتشف عينتين للحمض النووي داخل سيارة أحمد نبيه غير تلك الخاصة بالضحية.

 

نضال على أكثر من صعيد

تمثل جريمة قتل الحاكم الجماعي لسيدي العايدي أول جريمة مغربية يوضع لها موقع على الإنترنيت www.assassinat.info تم تناولها من قبل منابر إعلامية عدة وطنية ودولية أفردت لها سلسلات وحلاقات رمضانية وصيفية بل طرحت أمام كل من البرلمان الأوروبي بستراسبورغ والكونغرس الأمريكي ولأن أحد أبناء الضحية يحمل الجنسية الفرنسية فقد استطاع إيصال ملف الجريمة إلى الرئيسين الفرنسيين الأسبقين شيراك وساركوزي كما استطاع ابن ثاني للضحية ويدعى عبد الكريم نبيه حامل للجنسية الأمريكية طرح ملف القضية أمام فريق عمل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وتلقى دعما صريحا لعدالة قضيته.

بزوغ فجر العدالة

مع تعيين الأستاذ محمد عبد النبوي رئيسا للنيابة العامة بزغ فجر جديد يعد بأن يتم فك لغز الجريمة وقد مدى زهاء 18 سنة على وقوعها عمل جاد واجتهاد قانوني متميز قام به السيد الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بسطات أثمر في الأخير عن إصدار قاضي التحقيق قراره بإحالة خمسة أشخاص على غرفة الجنايات للشروع في محاكمتهم يتعلق الأمر بثلاثة شبان من ممتهني البلطجة تم تسخيرهم من قبل الشقيقين محمد ومصطفى الدلوادي لاقتراف جريمة القتل وفيما توبع الثلاثة الأوائل بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد توبع الشقيقان بجناية المشاركة في القتل العمد وستشرع استئنافية سطات في محاكمة الأطراف الخمسة في ظل مواكب حثيثة من الجمعيات الحقوقية والمنابر الإعلامية وستظل روح الفقيد أحمد نبيه تناجي ربها سائلة القصاص ممن نكلوا برجل في عقده الثامن بدون رأفة ولا رحمة أو إعارة اعتبار لآصرة القرابة التي تجمعهم به.  

تبقى الإشارة إلى أن من عذبوا أحمد نبيه كانوا يأملون في معرفة مكان أصول العقود المزورة ولم تظهر هذه الأخيرة إلا بعد مقتله وواصلت أسرة الحاكم مساندة النسوة الثلاثة ضحايا التزوير ليدان الصيدلي محمد الدلوادي بالحبس النافذ والغرامة المالية كما أدين في ملفات تزوير أخرى وبذلك يتبين حسب قرار الإحالة الصادر عن قاضي التحقيق أن محاولة طمس معالم جريمة التزوير هي الدافع لارتكاب جريمة قتل مع سبق الإصرار والترصد وتشويه جثة.



اقرأ ايضا

  2018-09-24
عاجل: العثور على سائقة "طاكسي" جثة هامدة داخل منزلها بعين مزوار

اقرأ ايضا

  2018-09-24
فيديو: مراكشيون : 'ولينا كانحشموا نقولوا حنا مراكشيين بسبب الدعارة والسياحة الجنسية '

اقرأ ايضا

  2018-09-24
والي الجهة يرد الدين لمسيري الكوكب...وحرب بين الطرفين تلوح في الأفق