مراكش الاخبارية |الملتقى الوطني للمسرح المدرسي السادس بمراكش يقارب عروضه في ' المسرح المدرسي والتربية على القيم'
 
الملتقى الوطني للمسرح المدرسي السادس بمراكش يقارب عروضه في ' المسرح المدرسي والتربية على القيم'

الملتقى الوطني للمسرح المدرسي السادس بمراكش يقارب عروضه في ' المسرح المدرسي والتربية على القيم'


بتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بمراكش، وبشراكة مع جمعية آباء و اولياء التلاميذ، نظمت مؤسسة البشير للتعليم المدرسي الملتقى الوطني السادس للمسرح المدرسي تحت شعار : " المسرح المدرسي والتربية على القيم " مراهنةً على امتداد حلقة المدرسة وتناسل أبعادها وانتقال مفاهيم المعرفة من مدرسة القيم إلى مدرسة تجويد التربية على الأخلاق، حرصا على مبدئية القيم التربوية وموجهاتها القائمة على تأسيس مسبق لقاعدة لا محيد عنها، هي أس واستراتيجيا عمل رياض الثقافة بمؤسسة البشير تحت إشراف قَيِّمَةِ شؤونه الأستاذة ليلى خيات، حيث عمل الرياض على الاشتغال لخمس دورات، وهذه ( دورة 2018 ) السادسة للملتقى الوطني للمسرح المدرسي، اعتبارا لمركزية المسرح في العملية التعليمية التعلمية وكونه العمود الفقري لجسد الثقافة والفهم الصحيح للاندماج المجتمعي، لتعمل إدارة الرياض على الانفتاح على المدرسة المغربية عمومية وخصوصية من داخل مراكش وخارجها، ترسيخا لدور المدرسة في التحديث والتنمية وإحداث امتداد نوعي على مستوى التربية على الفن والمراهنة على الجمالية، وتحتفي الملتقيات الخمسة السابقة بتجارب رائدة جسدت هذه الصورة في سيرورتنا الثقافية والاجتماعية والتربوية والهوياتية... لفنانين مبدعين حرصوا على وشم الذاكرة المغربية : الطيب لعلج، نعيمة لمشرقي، فضيلة بنموسى،... وكذا الانفتاح على هيئات المجتمع المدني...من قبيل الاحتفاء في الدورة الخامسة بتجربة جمعية نور لمحاربة المخدرات.. وها نحن في يوم السبت 12 ماي 2018، نقف على دورة الملتقى السادسة إيمانا بنجاعة المسرح ثقافة تربوية وفنا إصلاحيا هادفا اختارت إدارة الملتقى الاحتفاء بالحضور المتجدد والامتداد الراسخ لتاريخ فني وهوية مغربية خالصة يمثلها كل من المكرمين الثلاثة : * آمال التمار : دفقة خافقة آتية من شعاب الأدب الإنجليزي ثم الترجمة، لتتربع بامتياز على قائمة النساء المغربيات الأوليات في ميدان الإرشاد السياحي، منذ طفولتها الأولى تألقت تمثيلا ورقصا وغناء من على خشبات المسرح المدرسي، لتخترق بمواهبها فضاء التلفزيون في سن العاشرة وتصقل ملكاتها في المخيمات الصيفية وتختمر تجربتها في مسرح الهواة لتلتحق بفرقة المسرح الوطني وبعدها ملحمات وطنية إلى جانب رواد الفن المغربي مثل : م. حسن الجندي، والطيب الصديقي... وتحتضنها الشاشة الصغيرة والكبيرة وطنيا ودوليا وتساهم في العديد من المسلسلات والأفلام والمهرجانات.. لتكون شخصية التمار صوتا فنيا ورسالة نضالية.. * حياة الغافري الملقبة بسمسمة : وجه متألق في سماء فن التمثيل والتشريح الكوميدي شَخَّصَ أدوار طفلة لازالت تنبض بصوتها الخاص وإيقاعها البديع، لتسمسم ببسمتها المجالس وتوقظ الطفل الكامن في كل منا وتستنهض بعشقها الساكن فيها لتجعل المجالس فضاء يطفح بالمحبة والسخاء.. عشقها لمسرح الطفل وفاء زمني ممتد وتفانيها في الانغماس فيه قداسة وعمق.. حياة الغافري، حياة مسرح.. ومسرح حياة.. ببسماته وضحكاته وزغاريده وأهازيجه.. أيقونة تزهو بالزمن وتغوص فيه محبة. * أحمد الشحيمة : نجم من نجوم الوفاء وواحد من مؤسسي جمعية الوفاء المسرحية المراكشية.. جبل ثابت من جيل الرواد، مراكشيُّ سلالة وتربة، شخص أروع الصور الدرامية بلكنة مراكشية منتقاة، ساهم في تسيير وتأطير فرقة الوفاء ولازال يبذل قصارى جهده في هذا الميدان.. عرفه الجمهور المغربي ممثلا مقتدرا شخصيات كثيرة ومتنوعة ( مكسور الجناح، غرسو يقلعك، دردبا عند الغشيم، خويا ماني خوك، شوف أو سكت... ) شارك في أعمال تلفزية وسبنمائية مغربية وأجنبية.. الملتقى أيضا تأصيل ثقافي بامتياز حيث حرص منظموه على إبداع تقليد تثقيفي شامل يكون حياة جديدة للمعنى المسرحي برؤية سوسيولوجية بيداغوجية منفتحة على الإبداع كتابة حيث الارتقاء إلى احتضان ديوان " أثر الفراشة " لصاحبه الشاعر والفنان خالد بلخالفي، الذي تمتاح شاعريته أفق تكونها من تحويل قيم الحياة إلى بحث مستمر عن تفكيك حدود الأنا.. أناه القادمة من رميم هندسة المعلوميات، ليماوج قلمه بحثا عن الحكمة من خلق الله وآية التدبر.. ويقف على الأثر..أثر لا يرى، لكن وقعه أبدا لا يزول.. وتنطلق التظاهرة الفنية بتعاقب اللوحات المسرحية للمؤسسات المشاركة : البشير بأسلاكها التعليمية الثلاثة/ واحة الزيتون 2 / الهمم / الإعدادية الجديدة بأيت أوير / بليز باسكال بأكادير.. تتخلل المشارَكات الفنية وقفات احتفائية بالمكرمين الثلاثة : آمال التمار/ حياة الغافري/ أحمد الشحيمة وتتألق المؤسسات المشاركة بالملتقى الوطني للمسرح المدرسي في دورته السادسة بعروض مميزة تفيض إبداعا وتقدم قيمة الشؤون الثقافية الأستاذة ليلى خيات الكتاب المحتفى به،أثرا يغوص في الذات ويرسخ وقعا وجدانيا يعزف على إيقاع العطاء الإنساني في أبهى تجلياته لتضيف الأستاذة منى بلخالفي ورقة رسخت من خلال قراءتها لمعنى الصلة الوجدانية لترفل بالأخوة أغان تمتد بالوشم ظلالا في كمون تحتفي بالأضواء شموسا وينطلق العرض الأول * أثر الفراشة : يستعيد روح الأمل وصفاء المعنى، نثيرا من شفاء القلب والوجدان ليحرِّك شاعريته بعين حذقة للمخرج المسرحي الأستاذ عبد اللطيف فردوس، ليخلق روحا جديدة لشخصيات يستلهمها من النص الشعري أرواحا بقراءات بصرية تضيف للقصيدة بعدا مكملا وغنيا من الدهشة والمتعة. تشخيص متعلمي الجذع المشترك * الأولي/ روض البشير : "لنحارب التلوث " لوحة ترسم معالمها الأستاذات المربيات زينب بلكاضي/ فاطمة الزهراء بن داود/ خديجة مزوز لينط أطفال الروض على الركح بألوانهم الزاهية، يحلمون ببيئة نضرة وأرض خضراء، ينسجون خيوط الشمس لفضاء رحب ونفس عبق ضدا على الشوائب والأردان * عرض واحة الزيتون 2 : معاناة شعب، ليبحر متعلمو الواحة بصفاء، ضدا على عثرات الوحشية، ويرفعون شعار الإباء قضية ورسالة ورمزا للبقاء، يتغنى بفلسطين وشعبها.. بالعرض المسرحي : " القمة العربية " تشخيص متعلمو المؤسسة بالسلك الإعدادي. * بهمة تنط العزائم والهمم لمن تعوج على القلب صباح مساء، تباغث صفة الروح أسرابا سادرة، تحيي الأم جنة وميثاقا وآصرة حب وعهدا ووثاقا بالعرض المسرحي : " معاناة أم " تأطير : الأستاذ عز الدين أومنصور * مؤسسة الإعدادية الجديدة بأيت أوير : " نوافذ " تأليف الأستاذة نزهة حيكون، إخراج عبد العزيز أشنوك، إشراف السيد المدير التربوي الأستاذ عبد الإله الفرز.. تنفتح مسرحية " نوافذ " عبر تشخيص متقن لمتعلمي الثالثة إعدادي، على عوالم تخترق المألوف من ذات الإنسان لتسافر في أعماقها مخترقة إطارات النوافذ لتغوص في ألوانها الأبيض والأسود والرمادي وبين حالات التفاؤل والتشاؤم والتشاؤل يهاجر الإنسان في ثلمة الأحلام باحثا عن مستقر وتوازن.. * مع مسرحية :" المدرسة بين الأمس واليوم " ترتقي، مؤلفة المسرحية ومخرجتها الأستاذة جميلة فاخر الأبياري بمعية متعلميها بالسلك الإعدادي لمؤسسة البشير، شجرة التربية لتحلق باتجاه فرز الثمار عبر فصول ومشاهد للكشف عن إمكانات صلاح منطق الثمار وتذوق فوائدها ونجاعتها لتسائل عبر الزمن الواقعي المجسد على الركح فضاءات من الأسئلة المقلقة والرائجة في ميدان تعلمي يثير الكثير من المخاوف ويزكي العزم على توحيد القيم وتنويع صروف التدقيق في المحيط وتمظهراته المتداخلة. أسدل الستار على الملتقى الوطني السادس للمسرح المدرسي بترسيخ الاحتفاء صورا تذكارية جماعية مع المؤطرين والفنانين المكرمين والمهتمين والأساتذة الباحثين.. وقد لامس الملتقى بجلاء وعبر العروضه الإبداعية المشاركة، شعار هذه التظاهرة الفنية : " المسرح المدرسي والتربية على القيم " حيث طبع التنويع والإبداع هذه المقاربة إن على مستوى الرهان على الجمالية أو على مستوى تصريف منظومة القيم اجتماعيا أو إنسانيا أو تربويا أو سلوكيا مع التأكيد على قابلية المسرح للبقاء في صلب العملية التربوية التعليمية مرآة نموذجية للتأمل التاريخي والوجودي.

 

 



اقرأ ايضا

  2018-08-19
مواطنون يتمكنون من مغتصب للقاصرين بحي البهجة بمراكش

اقرأ ايضا

  2018-08-18
العثور على اب محامية بهيئة مراكش ميتا بعد ايام من اختفائه

اقرأ ايضا

  2018-08-18
أحداث دامية تتسبب في إغلاق ملهى ليلي بكليز