مراكش الاخبارية |بن الطالب يتساءل عما قامت به الحكومة من أجل الإرتقاء بالغرف المهنية
 
بن الطالب يتساءل عما قامت به الحكومة من أجل الإرتقاء بالغرف المهنية

بن الطالب يتساءل عما قامت به الحكومة من أجل الإرتقاء بالغرف المهنية


إلهام زخراف   2018-07-10 19:46:29   696


الغرف المهنية وآفاق تنميتها والرهان المعقودة عليها، كانت محور السؤال الشفوي الذي وجهه المستشار البرلماني الحبيب بن الطالب عن فريق الاصالة والمعاصرة الى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني خلال جلسة الاسئلة الشفوية الشهرية التي احتضن اشغالها مجلس المستشارين اليوم الثلاثاء 10 يوليوز 2018.
وكان السؤال مناسبة ثمن من خلالها بن الطالب تفاعل الحكومة مع موضوع الغرف المهنية، وحرصها المشترك على بلورة الشروط والمقومات لهذا النوع من المؤسسات التي تلعب دورا مهما في الاقتصاد الوطني والمجال الاجتماعي.
واشار بن الطالب الى ان الاهتمام بملف الغرف المهنية كفيل بالإحاطة بالاختصاصات المنوطة بهاته المؤسسات، وذلك من خلال التقييم الدائم لها من اجل تطوير أدائها، وكذا تقديم خدمة احسن ونجاعة افضل، خدمة للمصلحة العامة وتجاوبا مع متطلبات المواطنين. 
وتساءل بن الطالب، عن  مدى مساهمة الحكومة في إعادة الاعتبار للغرف المهنية، وكذا في استحضار الأدوار العامة لهاته المؤسسات، والتي كان من الضروري اسنادها للغرف المهنية باعتبارها الدعامة الاساسية لتحقيق التنمية الاقتصادية والإجتماعية، متسائلا أيضا في نفس السياق، عن مدى توفير الآليات اللازمة والمقومات الضرورية والمناخ لتحقيق الاهداف والانتظارات المرجوة من الغرف.
ورغم المجهودات المبذولة من طرف القطاعات الوصية للرفع من أدوار الغرف المهنية، الا ان بن الطالب، سجل محدودية الاختصاصات الموكولة لهاته الغرف، حيث اعتبرها بن الطالب اختصاصات استشارية ضعيفة، تنعكس سلبيا على دور تلك الغرف، مهنيا وجهويا ووطنيا.
وتساءل الحبيب بن الطالب في مداخلته هاته ايضا، عن الحيز الزمني الذي ستتوفر فيه ارادة سياسية قوية، وذلك من اجل الارتقاء بمؤسسات الغرف المهنية لمستوى الشريك المؤسساتي الطبيعي، وعن الوقت الذي ستتم فيه بلورة رؤية واستراتيجية واضحة المعالم في اطار مقاربة تشاركية واستراتيجية تتماشى  والاختصاصات الموكولة اليها، والتي ينبغي أن تكون اختصاصات ومهام حقيقية وتقريرية تتساير ومجالات تدخلا هاته الغرف.
وطالب بن الطالب، بضرورة إعادة النظر في تدبير الغرف المهنية، وكذا طريقة اكتساب العضوية فيها، وذلك تثمينا للمهنة، هذا الى جانب اعادة النظر في طريقة اعداد وتدبير ميزانية هاته المؤسسات.
ولأن الحكومة بصدد اعداد البرنامج التنموي الجديد، تساءل بن الطالب حول مدى استحضار هاته الغرف ضمن هذا النموذج، وذلك في سبيل الارتقاء بالدور التاطيري لها، وبالجانب التشريعي المتعلق بها.
واستنكر بن الطالب الاقصاء الذي تتعرض اليه الغرف المهنية من حيث تنزيل الجهوية المتقدمة، رغم استحضارها في الخطاب الملكي الذي دعى من خلاله جلالة الملك الى ترسيخ منظور جديد للغرف،  ورؤية تمد هاته المؤسسات نفسا جديدا.
واكد بن الطالب على ان الارتقاء بالغرف المهنية هو اصلاح سيمكن من الحد من العجز الذي يعرفه الميزان التجاري، وهنا اشار بن الطالب الى ان الحديث لا يتعلق بالغرف المهنية المتواجدة في الدول المتقدمة، وانما فقط يكفي توفير غرف ذات اختصاصات مسؤولة وواضحة تشرف المهنة والمهنيين والحكومة والبرلمان.



اقرأ ايضا

  2018-11-16
اعتقال مقربين من النجم العالمي بنزيما على خلفية واقعة مراكش

اقرأ ايضا

  2018-11-16
'ربعلاف' تتطاير في الشارع العام بالصويرة وسائق شاحنة يستحوذ عليها 

اقرأ ايضا

  2018-11-16
12 مليون درهم لبناء 8 مؤسسات لدور الشباب بهذه المناطق بالحوز