مراكش الاخبارية |ابدوح يطالب العثماني بامداده بعدد المقاولات المستفيدة من الصفقات العمومية.....
 
ابدوح يطالب العثماني بامداده بعدد المقاولات المستفيدة من الصفقات العمومية.....

ابدوح يطالب العثماني بامداده بعدد المقاولات المستفيدة من الصفقات العمومية.....


إلهام زخراف   2018-07-10 20:51:21   700

 

نظام الصفقات العمومية ورهان الحكامة الجيدة، ومدى وفاء الحكومة بالالتزامات التي سبق أن اعلن عنها سعد الدين العثماني خلال عرض البرنامج الحكومي او في قوانين المالية، سؤال طرحه المستشار البرلماني عبد اللطيف ابدوح عن الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية على رئيس الحكومة خلال جلسة مساءلة الاخير والتي انعقدت اليوم الثلاثاء بمجلس المستشارين.
السؤال كان مناسبة اشار من خلاله ابدوح إلى أن خمس سنوات مرت على صدور مرسوم الصفقات العمومية الجديد، وكذا الى الحصيلة المنجزة فيها، والتي قال ابدوح على أنها تؤكد أن اعطاب نظام الصفقات العمومية لا ترتبط بوجود الاطار القانوني المنظم لها فقط، ولكن ايضا في ضعف تفعيل المقتضيات على ارض الواقع.
ولهذا السبب قال ابدوح، على ان الدولة المغربية تخسر سنويا حوالي 0,05 في المائة من الناتج الداخلي الخام، وذلك بفعل رداءة وضعف مردودية هذا المجال، حيث قال ابدوح على  ان الارقام والمعطيات المتوفرة في هذا الباب، تنطوي على قدر كبير من التاويل.
وتأسف ابدوح، لعدم قدرة الحكومة من الحد من هول الخروقات التي يعرفها الولوج الى الطلبيات العمومية، حيث أثار في هذا الصدد، مجموعة من الملاحظات التي استهلها بمحدودية مجال الصفقات العمومية الذي لا يشمل العديد من القطاعات، والمواد الاساسية التي تظل خارج المرسوم 2013، حيث اقترح بشأنها ابدوح ضرورة توسيع مجال تطبيق الصفقات العمومية ليشمل رخص استغلال بعض الثروات كالماء المعدني والطبيعي والغازات ..... والنقل وغيرها من الامتيازات التي لا تحترم مبادئ الحكامة سواء تعلق الامر بالمنافسة او الشفافية او بالمساواة امام القانون.
وفي إطار الملاحظات المقدمة في مجال الصفقات العمومية، ركز ابدوح على ضرورة توحيد النظام لدى مختلف المؤسسات العمومية التي لا زالت تشتغل وفق النظام الأساسي دون الخضوع لمرسوم مارس 2013،  مشيرا في هذا الباب، الى ضعف حكامة الصفقات العمومية المنجزة، من قبل بعض الجماعات الترابية، والتي هي من بين العراقيل التي تحول دون ارصاء جهوية متقدمة، يقول ابدوح، الذي تطرق ايضا الى مشكل ضعف الموارد البشرية والمدارك العملية والعملية لقيادة المشاريع بهاته المشاريع.
وفي نفس السياق، اشار ابدوح الى الهوة الكبير الحاصلة بين مجال التشريع المرتبط بالحكامة وبنظام الصفقات العمومية وبالارادة السياسية من جهة أخرى، الى جانب غياب سياسة حكومية واضحة ومندمجة بمختلف مراحل الشراء العمومي، وذلك بدء بمرحلة التقييم وتقدير الحاجيات مرورا بمرحلة المالية واختيار النوع الملائم للصفقة، واعداد دفاتر التحملات، وصولا الى تتبع تنفيذ الانجاز واستيلام المنجز  وتقييمه.
وامام الصفقات المبرمة مع المقاولات، تساءل ابدوح عن مدى جودة تلك الصفقات وعن تنزيلها الصحيح على ارض الواقع، حيث اشار ابدوح الى ان هناك بعض الدراسات تؤكد على ان هناك من 10 في المائة من المقاولات الوطنية، تشارك في الصفقات العمومية، وذلك لعدم توفر المقاولات الأخرى، على آليات ضرورية للمشاركة في الصفقات العمومية، او انها تعلم مسبقا أن هناك فائز محتمل.
وطالب ابدوح من رئيس الحكومة، امداده بعدد المقاولات المغربية التي رست عليها الصفقات الخاصة بالمشاريع الكبرى، وكذا نسبة احترام نظام الافضلية الوطنية والتعويض الصناعي في الصفقات العمومية، مشيرا في هذا الباب، الى ما يسمى بسياسة التمييز الايجابي للمقاولات المتوسطة والصغيرة والصغيرة جدا، وخاصة فيما يتعلق بمناولة الصفقات العمومية.
وطالب ايضا ابدوح، بضرورة معرفة حظوة تلك المقاولات من الصفقات، وذلك حتى تتم معرفة مدى امكانية استمرارية تلك المقاولة.
وتساءل ابدوح عن الاجراءات التي تتخذها الحكومة فيما يخص الصفقات التي يتم فيها التغيير في الانجاز والتمديد غير المبرر، وكذا  عن التاخر الذي يحصل اثناء اداء مستحقات المقاولات، والذي يعاني منه حوالي 70 في المائة من المقاولات المغربية التي تضطر الى التوقف وتسريح العمال جراء ذلك، وما ينجم عنه من تأخر في انجاز المشاريع.



اقرأ ايضا

  2018-11-16
اعتقال مقربين من النجم العالمي بنزيما على خلفية واقعة مراكش

اقرأ ايضا

  2018-11-16
'ربعلاف' تتطاير في الشارع العام بالصويرة وسائق شاحنة يستحوذ عليها 

اقرأ ايضا

  2018-11-16
12 مليون درهم لبناء 8 مؤسسات لدور الشباب بهذه المناطق بالحوز