حاليا في الأكشاك.. العدد 224 من جريدة مراكش الاخبارية
 
حاليا في الأكشاك.. العدد 224 من جريدة مراكش الاخبارية

حاليا في الأكشاك.. العدد 224 من جريدة مراكش الاخبارية


مراكش الإخبارية  2019-04-15 13:32:29   160

تجدون في جميع أكشاك أقاليم جهة مراكش أسفي، وفي جل أكشاك كبريات المدن المغربية، العدد 224 من جريدة مراكش الإخبارية.

وتفتح "مراكش الإخبارية"، في هذا العدد، ملف وضعية الثقافة في مدينة مراكش، بين دق ناقوس الخطر، ضد الوضع البئيس الذي تعيشه الثقافة، وتحديد المسؤوليات، وكشف مكامن النقص، وسبر أغوار ميدان الثقافة والفكر.

ويستعرض الملف أحد الإنتاجات الفكرية، للدكتور حسن جلاب، وهو كتاب، معجم "عراصي مدينة مراكش"، كإشراقة بهيجة تُنير عتمة تردي الأوضاع الثقافية.

ويسلط هذا العدد الضوء على فن الملحون، باعتباره تراثا مُراكشيا أصيلا، عاش أزهى وأبهى أيامه، في عراصي المدينة الحمراء، وبين دروب الأحياء العتيقة، لكنه اليوم ليس في أحسن أحواله، وفي حاجة إلى وقفة تقييم وتأمل.

في هذا العدد الجديد، أيضا، متابعة خاصة حول الحفل الختامي للدورة 17 من مسابقة الاملاء الكبرى التي احتضنتها مدينة مراكش في النصف الثاني من شهر مارس، وتنفرد الجريدة بنشر أسماء المتوجين.

في مواضيع أخرى، تقرؤون (ائتلاف اللغة العربية بمراكش يقارب مؤلفات العلامة عدنان زهار ويدعو تعلم مناهج وسطية لإسلام متسامح معتدل)، (استخلاص الضرائب..جماعات ترابية تفكر في تنمية مواردها والساكنة تفور غضبا)، (المخدرات تغزو المؤسسات التعليمية بمراكش وتفتك حتى بالفتيات)، (هل ستُكمل "الأغلبيةُ الحكوميةُ" ولايتَها؟).

وفي حوار العدد نستضيف السيد لحسن زلماط رئيس الرابطة الوطنية للصناعة الفندقية، من أجل الوقوف على الوضعية الراهنة لهذا القطاع والمشاكل المرتبطة به.

هذا بالاضافة الى مواضيع وأخبار أخرى شاملة ومتنوعة في مجالات الثقافة والرياضة والاقتصاد.



اقرأ ايضا

  2019-04-23
جماهير الكوكب تنتقم من الورزازي لتشبثه بالبقاء

اقرأ ايضا

  2019-04-22
وفاة ضابط ممتاز يعمل بالدائرة 14 خلال مهمة رسمية

اقرأ ايضا

  2019-04-20
الشرطة القضائية تدخل على خط الطفل الذي بترت قدمه نتيجة عملية أجراها داخل مصحة بمراكش