إلى أين يسير هذا الرقم المهول ؟ الجزء الثاني (الشطر الاول)
 
إلى أين يسير هذا الرقم المهول ؟  الجزء الثاني (الشطر الاول)

إلى أين يسير هذا الرقم المهول ؟ الجزء الثاني (الشطر الاول)


للا إيمان الشباني   2019-04-24 21:55:48   589

 

إن تزويج القاصر كبح لجسم لم يكتمل نموه بعد ، اغتصاب لفكر لم ينضج ليعطي أمومة صالحة ومجتمع أصلح .

هناك حالات كثيرة لقاصرات صدمن بما اصتدمن به .

حالة الطفلة رقية التي لم تتجاوز 14 عاما من عمرها أجبرها والدها على النقاب، هدرت المدرسة م فزوجها والدها الفقيه لرجل يكبرها ب 30 سنة لم تره من قبل، كان الزواج بعيدا عن المنطقة التي كانت تسكنها العائلة .

بعد الزواج كانت لم تتشبع بعد بمرحلة الطفولة و اللعب و كلما خرجت لتشتري أغراض البيت  تشتري معها لعبة أو دمية و حين رجوعها يعنفها زوجها المغتصب لهذه الطفولة رغم أن هذا الإغتصاب  مشترك بينه و بين أهلها أو بالأحرى بينه و والدها .

بعد ثلاثة أشهر اكتشفت أنها حامل بعدما مرت من حالة مرضية لم تعهدها من قبل حملها و لم يستطع الزوج تحملها رغم أنها في تلك الفترة ما تزال تعد عروسا في أعرافنا .

رفض الزوج أن تذهب عند أهلها مخافة أن يقال عنه غير مسؤول و الحقيقة أنه بالفعل غير مسؤول لأنه لم يراعي فيها لا الإنسانية و لا الطفولة التي حرمت منها .

وضعت بعد عناء مولودها الأول و هي في سن الخامسة عشر من عمرها ، كانت تعجز عن حمله و إرضاعه لبنيتها الهزيلة ، كما أن النوم كان يغلب على جفونها فيبقى  الرضيع يصرخ و هي لا تسمعه و مرات كثيرة كان يخنق و لا تدري ما معه تفعل...



اقرأ ايضا

  2019-05-23
عاجل: رشوة بقيمة 120 درهم تطيح بطبيبة متدربة وحارس أمن

اقرأ ايضا

  2019-05-22
سائقو سيارات الأجرة بمراكش 'عيقوا'..سائحة أجنبية أخرى تفضح سائق جديد

اقرأ ايضا

  2019-05-21
زوج ينهي حياة زوجته وهو صائم بقلعة السراغنة