جرائم مغربية على مواقع التواصل الاجتماعي

 
جرائم مغربية على مواقع التواصل الاجتماعي

جرائم مغربية على مواقع التواصل الاجتماعي


عادل الزبيري  2019-11-29 09:30:00   855

 

كيف يمكن تقبل جريمة عنصرية ضد رضيع أسمر البشرة في عيادة طبية خاصة، في مدينة الدار البيضاء، كبرى مدن المغرب، تقوم بها سيدة تنتمي إلى نادي نجمات مواقع التواصل الاجتماعي؟


كيف يمكن أن نصدق كل الوصفات والنصائح والإرشادات في كل مجالات الحياة، تقدمها نساء أو يقترحها رجال، ليسوا في مجال اختصاصهم فيما يقدمونه، ولكنهم أناس يمارسون تجارة الكذب، ويثرثون بدون توقف، لتجميع الإعجابات والمشاهدات.


وثالثا، كيف يمكن تتبع ساعات بث مباشر، لأناس يثرثرون في كل المواضيع بأي شيء، يقولون كل شيء كي لا يقولوا أي شيء، فلا يتعبون لأنهم بدون أي شغل آخر، فيه جلب للمنفعة لهم وللبشرية.


أعترف أنني كافر بمواقع التواصل الاجتماعي، وبما تقدمه من محتوى سطحي وتافه جدا، عبر ما تسمى بالأكثر انتشارا وتداولا؛ وتقنيا يجري الحديث عن التراند والطوندونس.


ضربت مواقع التواصل الاجتماعي بقوة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط، وطارد الإعلام في المنطقة مواقع التواصل الاجتماعي، باعتبارها عاكسا مثل المرآة، لقضايا الشارع في المنطقة.


وهذا ليس صحيحا البتة، في تقديري الشخصي للموضوع، حتى أنني أرى مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب، مجرد عاكس، في الغالب من الأحيان، لكل شيء سيء، أو كأن مطابخ مواقع التواصل الاجتماعي، فيها من يتحكم في الأكثر تداولا وانتشارا.


أعتقد أن التراند أو الطوندونس أو الأكثر تداولا وانتشارا: سلاح ناعم جديد، يجري تمويله ماليا، أو استخدامه من جهات ما، تريد صناعة رأي عام على المقاس، يعني مواقع التواصل الاجتماعي لا تعكس الحقيقة، بل تصنع ما تريده أن يكون أو يبدو لنا كحقيقة.


هذا وساهم الصحافيون بشكل كبير، في الترويج لمواقع التواصل الاجتماعي، عبر العللم، باعتبارها دينا تواصليا جديدا، فتحولت إلى آفة حقيقية، في العشرية الثانية من القرن الحادي والعشرين، وفي تقديري يبقى القادم من مواقع التواصل الاجتماعي، أسوأ بكثير.


فيما خسر الصحافيون التقليديون المهنيون، أكثر من ثلثي جمهورهم، باعتبارهم يشتغلون في وسائل إعلام تقليدية، أما معامل مواقع التواصل الاجتماعي، في وادي السيليكون، في الولايات المتحدة الأمريكية، وفي مكاتبها الإقليمية، فاخترعت مصطلحات جديدة؛ أولها الإعلام الجديد، وصناع المحتوى، فضاع المحتوى نهائيا، وارتفعت أسهم الأخبار غير الصحيحة، وغير الدقيقة.


من خلال تتبعي، تساهم مواقع التواصل الاجتماعي، في صناعة الأخبار غير الصحيحة، وفي الترويج لها، وفي جعلها تظهر الأولى في مؤشرات الأكثر تداولا.


وفي محاولة لاسترجاع زمام الأمور من جديد، تشتغل غرف أخبار على مختبرات لمحاربة الأخبار الزائفة، والتي تنبت مثل الأعشاب الضارة، في مواقع التواصل الاجتماعي.


وما سعي دول أوروبية لفرض ضرائب على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا إعلان حرب غير مسبوقة، من أنظمة ديمقراطية تشتعر خطرا حقيقيا مصدره مواقع التواصل الاجتماعي.


فأمسى الصحافيون المهنيون يعيشون تحت رحمة رهط جديد من الدخلاء، يقدمون بكل وقاحة أنفسهم على أنهم مؤثرون اجتماعيا، وصانعوا محتوى، أو صحافيون عاملون في مواقع التواصل الاجتماعي، فيما يتناول بعضهم وليمة دجاج بالبطاطس والزيتون، برفقة رئيس الحكومة، في مقر حزبه، في حي الليمون في الرباط.


وما بين 2007 و2019، وقعت أكبر هجرة جماعية للبشرية من وسائل الإعلام الجماهيرية، بكل القوانين المهنية، والضوابط الأخلاقية، صوب الموقع الأزرق فيسبوك، والعصفور المغرد تويتر، وأكبر موقع لتقاسم الفيديوهات يوتيوب، واللائحة طويلة.


ففي المغرب، سطع نجم التفاهة فهيمنت على كل شيء، يوميات فلاحة قروية ترطن بعامية من البادية، ونساء صالونات التجميل يصورن كل شيء، وشباب يحاولون تقديم أعمال شبه درامية تلفزيونية، وبدأ الجميع يبحث عن أي طريقة ليخلق أي شيء.


هل الأهم عند المغنية ما تقدمه بصوتها من جديد غنائي أم صورها في الحمام وفي الصالون؟ 


قلبت مواقع التواصل الاجتماعي كل شيء صوب الأسوأ، فبات خبر نهود الفنانة أهم من صوتها، لأن الخبر مصدره حساب رسمي وموثق، للفنانة علانة في مواقع التواصل الاجتماعي.


بينما يتابع جمهور الممثل الفلاني طلاته في قاعة الرياضة أو مع المعجبات، ولا يهم آخر فيلم سينمائي أو دراما تلفزيونية قدمها الفنات فلان.


فتغيرت الثقافة الاجتماعية، وأصبح الهاتف المحمول يصور أي شيء، قبل التحميل السريع على مواقع التواصل الاجتماعي.


تنازل جزء من الصحافة في المغرب، وفي تجارب مهنية في جوارات المغرب، عن المهنية وقواعدها، وبدأت مطاردة جديدة مع الجمهور، بالنزول المهني إلى غاية الحضيض، بشعار مصري قديم: "الجمهور عاوز كده" أي أن المبرر الخاطئ مهنيا، هو أن الجمهور يريد هذه الاختيارات.


فعندما تنهزم الصحافة المغربية، أمام وافد جديد اسمه مواقع التواصل الاجتماعي، وعوض استخدام هذه المواقع لتكون حاملا لانتشار المواد الصحافية المهنية، تستسلم العائلة الصحافية المغربية، بشكل شبه كامل، لتركب الموجة الجديدة، وتضع القواعد المهنية في الثلاجة، وتشرع في الهرج والمرج.  


فكيف يعقل أن تستثمر قناة تلفزيونية مغربية، تمولها أموال دافعي الضرائب، في برامج سطحية تروج لكل العاهات الإجتماعية!


ففي التجارب الصحافية المهنية عبر العالم، لا تزال الصحافة تشتغل وفق قواعد كلاسيكية، تعود لزمن الكازيطات، أي الجرائد الورقية الأولى.


يمكن للصحافي المهني أن يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي أو الهاتف المحمول الذكي، أو اللوح الرقمي لضخ محتوى مهني، أما المادة الصحافية فهي نفسها منذ قرون.


فأمام تراجع مشاهدة قنوات التلفزيون المغربي، وانفجار المضمون السطحي والأجوف والفارغ، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يبدو المشاهد المغربي تائها  بدون بوصلة.


قبل أن تغادر، اضغط على زر الإعجاب ليصلك كل جديد، وفعل الجرس، هذه جملة يسمعها اليوم الجميع على يوتيوب.


لعمري هذا جرس إنذار ينبهنا إلى ضرورة محاصرة مواقع التواصل الاجتماعي لمحاربة المضامين غير الموثقة، والحاجة العاجلة إلى بناء سد عالي الارتفاع لإيقاف هذا الفيضان المدمر، لكل ما راكمته البشرية.



اقرأ ايضا

  2019-12-12
هكذا أطاح ممر النخيل برئيس قسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بولاية جهة مراكش!

اقرأ ايضا

  2019-12-12
12 مليون تطيح بأقدم مسؤول ولائي بمراكش

اقرأ ايضا

  2019-12-11
خلاف بين شخصين بالملاح ينتهي بوفاة أحدها..و'القرقوبي' يهدد حياة المواطنين