الانثى لا تنسى

 
الانثى لا تنسى

الانثى لا تنسى


للاإيمان الشباني  2020-01-07 23:30:00   742

حذاري من اهمال مقصود او غير مقصود لاي امرأة.

الام اعطت ومنحت وصبرت وما ملت ولا كلت من حقها استرجاع ولو جزء بسيط مما منحت حبا وعطفا ولطفا.

الابنة بحاجة لاهتمام خاص فان لم تجده بحثت عنه خارج الاسرة.

حذاري من اغفال مرحلة المراهقة,فالمراهقة بحاجة لرعاية واهتمام زائد واحتضان ازيد.

الزوجة بحاجة لكلمات طيبة ومعاملة اطيب. فان اخذت كفاية فهي لن تبخل بالعطاء الاكبر.

الجدة ذاك الهرم الذي كانت قاعدته طفلة ,اخذت وشابة لاحظت فزوجة تشبعت ,اما ربت ولابنتها اينعت ولها كبرت وعلمت فزوجت من حقها ان تاخذ وزنها مضاعف.

فان فقدت احداهن ما تحتاج فلن تعطي في اي زمان اومكان.

الانثى لضعفها  واقترانها بضلع ذي قوامة دليل على احتياجها في كل مرحلة عمرية للتعبير, للعطاء ,للاحساس الصادق. فهي كالوردة ان اهملت سقيها ذبلت ولن يفوح عطرها.

الانتى الفة امل احاسيس مرهفة .

نونها نهر من الحنان والعطاء فالصبروالكفاح من اجل نهاية مسار بنكهة خاصة .

تاؤها  توأمة روح وجسد وتفاعل مع كل فرد في الاسرة  , المجتمع وفي اي مرحلة عمرية مرت منها وبها.

تاؤها  توهان احساس وثروة حنان فثورة جادة ضد كل تفاهة قد تقتل الاحساس الجميل بداخلها.

فدمعة منها ليست دائما سلبية بالعكس قد تكون ايجابية بفرحة هدية قبل ان تكون تعبير عن لحظة مأساوية او تعبير عن جراحات مدوية.

فلا تخسر الانثى لانها لا تنسى ,فرغم ضعفها الجسماني الا ان بداخلها حس غريب انساني: تتحملك بقلبها الكبير كام لانك ابنها, كاخ تلازمها, شاركتك الثدي والدم الذي يجري في عروقك  وعروقها,كزوجة منحتك اغلى ما لديها, كابنة حين تكبر تعترف لك بما عاملتها به وما منحتها اياه كفلذة كبد.

لا تخسر الانثى بتصرفات تضنها هفوات فقد تكون عندها ضربات قاضية تحتاج معها ضمادات لا متناهية.

فلا تكن من اعماهم الغباء وظنوا ان الانثى لضعفها سهلة المنال ,ضعيفة في اي مجال ,انجازاتها محال ,واحترامها لشخصك ضعف وامتهان ,ولهشاشة عواطفها تعامل من البعض باغتيال ,ليس الاغتيال دائما ذبح وموت وفناء ولكن قد يكون اغتيال لعواطفها ,لكرامتها, قد يكون النقير المتواصل اغتيال لتعامل جيد كان سيبدر منها ,قد يكون العنف الكلامي اغتيال لمشاعر جياشة كانت ستظهرها ,قد يكون الهجران اغتيال لحقها المشروع ,قد يكون الاهمال لها سبب في اغتيال انوثتها مما يجعلها تبحث عن البديل في اماكن قد تمس بكرامة الطرف الاخر وتقتل قوامته فتصبح النتيجة اغتيال لاسرة ولمشاعر بطريقة لا شعورية لان التصرفات  قد تصبح لاواعية تقتل معها الواقعية وتضرب بالاشياء الواعية لانها ستغلب عليها المشاعر الانسانية .

فرفقا بالانثى تذكر ايها القوام القيم انها امك ,اختك, رفيقة دربك وام ابنائك وحصيلة منك اصبحت لديك انثى من صلبك لن ترضى لها المهانة ولا الاهانة في صلاتك ودعائك ادعوا لها بالصبر والتوفيق حين تنوي من تكون.

المهم لا تنسى ان الانثى لا تنسى ولا تحب ان تنسى.



اقرأ ايضا

  2020-08-05
تفويت فندق 'فور سيزون' مراكش مقابل مليار و500 مليون درهم

اقرأ ايضا

  2020-08-05
فيروس كورونا يعود لحي الإنارة

اقرأ ايضا

  2020-08-05
تسجيل 3 حالات اصابة بمصحة خاصة بتاركة