رحلة ترفيهية واستكشافية لمدينتي الصويرة ومراكش لفائدة تلامذة فرعي

 
رحلة ترفيهية واستكشافية لمدينتي الصويرة ومراكش لفائدة تلامذة فرعية امريوات تغدوين

رحلة ترفيهية واستكشافية لمدينتي الصويرة ومراكش لفائدة تلامذة فرعية امريوات تغدوين


يوسف ٱيت بن الصغير  2020-01-24 21:30:00   624

 


 نظمت ساكنة امريوات تغدوين بشراكة مع مؤطر بفرعية امريوات، رحلة ترفيهية لفائدة تلامذة فرعية امريوات مركزية طلزين الى مدينتي الصويرة ومراكش.
وقد تضمن برنامج الرحلة جولة بشاطئ الصويرة واخرى بمينائها، لينتقل تلامذة الفرعية بعد ذلك الى وسط المدينة القديمة  لتختتم الرحلة بجولة في مدينة مراكش باستكشاف صومعة الكتبية وساحة جامع الفنا.
وجاء تنظيم هذه الرحلة الترفيهية اقتناعا بما تحققه جميع الرحلات من فؤائد عدة من بينها : انفتاح التلميذ على العالم الخارجي، وتدعيم الجانب النفسي لدى التلميذ وكذلك تحقيق المتعة لديه والترويح عن النفس.
وبعد التأكد من حضور المشاركين في هذه الرحلة وطمأنة أوليائهم برعاية أبنائهم خلال اطوار الرحلة بكل مسؤولية ،انطلقنا من دوار امريوات مع الساعة الرابعة صباحا اتجاة مكان الحافلتين ( الاولى عبارة عن كار كبير والثاني عبارة عن كار صغير ).
وبدوي هديد محرك الحافلة، انطلقت الرحلة بحول الله وعونه من امام مركز اربعاء تغدوين ،وعقارب الساعة تشير الى الخامسة والنصف صباحا في جو تغمره الفرحة والسرور والبهجة.
انطلقت الرحلة تحت جنح الظلام الى مدينة الصويرة ، وفي حدود الساعة العاشرة صباحا توقفنا لتناول وجبة افطار امام مركز سيدي المختار في مكان تغمره الطبيعة الجميلة تحت الاشجار ومع أصوات الطيور، وقد استغرقت هذه الوجبة نصف ساعة تقريبا لنكمل بعد ذلك الطريق الى المدينة الساحلية الصويرة مما ادخل البهجة والسرور في وجوه وقلوب التلاميذ بعد خروجهم من قيود الدراسة .
بعد وصولنا الى مدينة الصويرة اتجهنا صوب شاطئها الجميل والهادئ حيث استمتع التلاميذ بذلك الجو المريح مع سماع امواج الشاطئ كأنه يرحب بهم.
انتقلنا الى ميناء الصويرة للالتقاط بعض من الصور التذكارية واستكشاف كل ما يزخر به هذا المناء الجميل ،حيت فرح التلاميذ بذلك الجو الجميل مع شم رائحة الحوت المشوي .
ليكون مصيرنا بعد ذلك الى خلف المدينة القديمة حيت يوجد هناك مدافع قديمة ليعطي الاستاذ المحترم يونس حياني نبذة عنهم وعن مدينة الصويرة وتاريخها ، وهناك عبر التلاميذ بملامحهم عن إعجابهم بالموقع وسعادتهم التي ازدادت بالاستمتاع بعد غنائهم  لمجموعة من الاناشيد في جو اروع ، وفي نهاية هذا الاستمتاع انتقلنا في اتجاه الحافلتين من اجل العودة الى مدينة مراكش  والساعة تشير الى الثالتة مساءا .
تحركت عجلات الحافلة ايذانا بمغادرة مدينة الصويرة الساحلية الجميلة التي جعلت تلامذة امريوات سعاء وخصوصا لحسن اخلاق اناس المينة واحترامهم لهم ، بعد دوران الحافلتين لنصف ساعة تقريبا قمنا بوجبة غذاء في غابة تحت اشجار أركان والذي زاد في اعجاب التلاميذ عن اطاقليم الصويرة وسعادتهم بوجبة غذاء الذي أتا في وقته .
وبعد ان استطاعت المعدة ان تقاوم السفر الى مراكش تخلد الكل الى نوم هادئ ، ليستيقظوا وهم في مدينة اخرى مدينة الحمراء ومدينة  سبعة رجال ، انبهر التلاميذ بجمال المدينة ، حيت اكتشفنا صومة الكتبية واعطى الاستاذ يونس حياني نبذة اخرى عن الصومعة ، لننتقل الى جولة خفيفة في ساحة جامع الفنا الذي زاد نفحة في عقول التلاميذ .
وبعون الله تعالى بلغت الرحلة نهايتها بالوصول الى منطقة تغدوين حيت الاباء في انتظار فلذات أكبادهم والذين بدت عليهم تباشير الارتياح ، عكستها عبارات التهنئة والتقدير المقدمة لأعضاء اللجنة المنظمة لسلامة العودة وقضاء التلاميذ يوم جميل في كلتا المدينتين.

وفي الختام تم التنويه أعضاء اللجنة المنظمة على حسن التأطير والصبر والتوجيه  وصقل سلوكهم لضمان سلامتهم لتبقى الرحلة ذكر ومغزى.
ومن هذا المنبر اقول للاستاذ يونس حياني المحترم الذي اعطى الشئء الكتير لتلامذة فرعية امريوات ، شكرا شكرا لك على كل المجهودات المبدولة تجاه ابناء المنطقة والشكر قليل في حق سيادتكم ، والشكر لله سبحانه وتعالى الذي وهبنا بك .
وشكرا لكل من ساعد في إنجاح هذه الرحلة الترفيهية الجميلة .



اقرأ ايضا

  2020-02-25
استنفار أمني بدوار الظلام لإخلاء أراضي ورثة القباج من مستغليها فلاحيا

اقرأ ايضا

  2020-02-24
سكوب: اعتقال والد دنيا باطما بمدينة مراكش

اقرأ ايضا

  2020-02-23
من يحمي أصحاب الفيلات.. المعدة للدعارة بممر النخيل 'ماخور' مراكش؟