هكذا يعالج مرض قلة النوم

 
هكذا يعالج مرض قلة النوم

هكذا يعالج مرض قلة النوم


مراكش 7  2020-02-14 06:00:00   767

تعد مشكلة قلة النوم إحدى المشاكل الصحية التي يعاني منها نسبة كبيرة من الأشخاص حول العالم، إذ تعد من أبرز مشاكل العصر الحديث، وتعرف أيضًا باسم الأرق، وتتمثل هذه الحالة بوجود اضطرابات في النوم، إذ يواجه المريض صعوبة في النوم أو البقاء نائمًا، وفي الحقيقة فإن عواقب الإصابة بالأرق مدمرة؛ نظرًا إلى تأثيره على الناحية العقلية والبدنية للإنسان، إذ ينعكس ذلك سلبًا على قدرته على ممارسة نشاطاته، وواجباته خلال النهار، إذ يؤثر ذلك سلبيًّا على نشاطه المطلوب منه خلال اليوم، وبالتالي لا يمكنه من أداء الأعمال المترتبة عليه، وذلك نتيجة العديد من الأسباب، فقد يتسبب الأرق في حدوث مرض السكري، والضغط، بالإضافة إلى حدوث اضطرابات في إفرازات الغدد الصماء في الجسم وأيضًا إصابة الشخص بالعصبية، وضعف التركيز أثناء النهار، وسنتعرف في هذا المقال عن كيفية علاج قلة النوم.

[]علاج قلة النوم تعالج حالة قلة النوم من خلال تطبيق النصائح الآتية:[١

 اللجوء إلى العقاقير الطبية المنومة كالفاليوم، بالإضافة إلى بعض أدوية مضادات الاكتئاب. الالتزام بأوقات النوم المحددة يوميًا، وعدم السهر إلى ساعات متأخرة. الابتعاد عن شرب المنبهات كالشاي والقهوة، واستبدالها بكوب من الحليب، أو من الأعشاب المهدئة، مثل: الشيح أو اللافاندر أو البابونج أو اليانسون. تجنب الإرهاق الشديد في العمل، بالإضافة إلى الابتعاد عن الدوام في الشفت الليلي. ممارسة التمارين الرياضة يوميًا كالمشي لنصف ساعة، ورياضات الاسترخاء والتأمل. تناول وجبة عشاء خفيفة ومبكرة قبل النوم بثلاث ساعات على الأقل. تجنب النوم خلال النهار. الاستحمام بماء فاتر قبل النوم مباشرةً، إذ يساهم في الاسترخاء والهدوء، وبالتالي الحصول على نوم عميق ومريح طوال الليل. تهيئة الغرفة للنوم المريح، مثل: توفر فيها إضاءة خافتة جدًا أو مظلمة، وسرير مريح بفرشة صحية مرنة غير صلبة. أسباب قلة النوم تختلف أسباب قلة النوم من شخص إلى آخر، ومن أبرز هذه الأسباب ما يأتي:

[تناول بعض أنواع الأطعمة، التي تؤدي إلى حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي، مما يؤدي إلى عدم القدرة على النوم. تناول المفرط لبعض أنواع الأدوية، مثل: أدوية الحساسية المفرطة، والضغط، والقلب وغيرها. الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية، التي تصيب الكثير من الأشخاص، وذلك نتيجة مشاكل الحياة المختلفة، كالخوف من أمر ما، أو التوتر، أو التعب من ضغوطات العمل، والقلق وغيرها. الإصابة ببعض الأمراض، التي تؤدي إلى حدوث نوبات من الألم، مما يعرقل استمرار النوم، مثل: أمراض الجهاز الهضمي، أو بآلام شديدة في العظام، أو الظهر، الشلل الرعاشي أو أمراض المرارة، والصداع الشديد تحديدًا خلف الرأس. تناول كميات كبيرة من الكافيين مثل: الشاي، والنسكافيه، والقهوة، وخاصةً قبل الذهاب إلى النوم. تقلبات الطقس المتنوعة كالبرودة الشديدة، أو الحر الشديد، إذ تؤدي إلى الإرهاق، بالإضافة الى عدم القدرة على النوم في الليل بسهولة. حدوث تغيرات الهرمونية المختلفة، والتي تعاني منها النساء مثل: فترة الدورة الشهرية، أو الدخول في سن اليأس، إذ تعاني الكثير من النساء من مشاكل في النوم خلال هذه الفترة. استخدام وسائل التكنولوجيا في غرفة النوم، وقد أثبتت العديد من الدراسات أن الأشخاص الذين يمتلكون أجهزة خلوية، أو ألعاب فيديو، يميلون إلى النوم بنسب أقل من الأشخاص الذين يخصصون غرفتهم للنوم فقط. التعرض إلى عوامل خارجية، مثل: الضوضاء الخارجية، وسماع أصوات قوية خارج المنزل، بالإضافة إلى بعض العادات السلوكية الخاطئة كالتدخين، وشرب المنبهات كالشاي والقهوة، أو الكحول أو المشروبات الغازية أو العمل في شفتات الليل أو السهر لساعات متأخرة. حالات قلة النوم يتعرض الأشخاص لمستويات مختلفة من قلة النوم خلال الليل، إذ تندرج الى ثلاثة أنواع، وهي كما يأتي:

[] الحالة المؤقتة: تعد هذه الحالة بسيطة حيث تستمر مدة ليلة واحدة أو ليلتين، ويكون ناتج عن مشكلة يفكر بها أو عن حالة مرضية عابرة، أو القلق من بعض ضغوطات الحياة اليومية. الحالة الحادة: تستمر هذه الحالة إلى عدة أيام أو حتى أسابيع، إذ تحدث عندما يتعرض الشخص إلى الضغوط النفسية أو الأحداث المزعجة. الحالة المزمنة: يُشخّص الأرق المزمن في الحالات التي يعاني فيها الشخص من الأرق بمعدل ثلاث مرات في الأسبوع لمدة ثلاثة أشهر أو أكثر، إذ يكون ذلك نتيجة ثانوية لمشكلة أو عدة مشاكل أخرى، ومنها الحالة الصحية، والاضطرابات النفسية، وأيضًا التغيرات الحياتية، ويعد هذا النوع الأكثر خطورة نظرًا لانعكاساته الخطيرة على الصحة العامة للجسم. أعراض قلة النوم هناك بعض الأعراض التي ترافق الشخص الذي يعاني من قلة النوم، ومن هذه الأسباب ما يأتي:١

][٢] صعوبة النوم ليلًا. الاستيقاظ في وقت مبكر. الشعور بالتعب العام أو النعاس الشديد خلال النهار بالرغم من النوم أثناء الليل. التهيج. الشعور بالقلق أو الاكتئاب. قلة التركيز، بالإضافة إلى زيادة خطر التعرض إلى الحوادث. الصداع المستمر. ظهور بعض أعراض اضطرابات الجهاز الهضمي.
 



اقرأ ايضا

  2020-09-18
البرلمانية سعيدة: مسؤول بقطاع الصحة بمراكش طلب مني نشري ثلج لزوج الموتى من عائلتي

اقرأ ايضا

  2020-09-18
اغتصاب طالبة من طرف "سمسار" استدرجها لشقة للكراء بالداوديات

اقرأ ايضا

  2020-09-18
ارتفاع عدد المصابين بكورونا في أشهر محل لبيع الملابس بجليز.. والإدارة ترفض الإغلاق