فعاليات جمعوية توضح بخصوص إصابة نساء بكورونا لاستعمالهن حمام شعبي

 
فعاليات جمعوية توضح بخصوص إصابة نساء بكورونا لاستعمالهن حمام شعبي بعين ايطي

فعاليات جمعوية توضح بخصوص إصابة نساء بكورونا لاستعمالهن حمام شعبي بعين ايطي


مراد العطشان  2020-05-11 00:30:00   45592


توصل موقع مراكش 7 من نشطاء  بمنطقة النخيل بنسخة من بيان  توضيحي بخصوص ما تناقلته الجرائد الالكترونية والصفحات الفايسبوكية، حول إصابة نساء بسبب حمام شعبي بوباء كورونا، وشاركت في البيان إحدى أبرز الصفحات الناشطة بمنطقة النخيل، بالإضافة إلى أربع جمعيات المجتمع المدني.


وافتتح نشطاء بمنطقة النخيل البيان بمثل مغربي "الى طاح الثور تايكترو الجناوة" مؤكدين أن هذه العبارة يمكن إسقاطها على ما يجري بحي عين ايطي، فبعد أن تزايدت أعداد الإصابات بدرب الفقيه بعين ايطي، ظهرت أقلام مسمومة تتحين الفرصة للفوز ب"البوز"، دون الرجوع إلى المصادر أو تبين الحقيقة، همها الوحيد جني المشاهدات دون احترام لعقول المتابعين.

وأضاف النشطاء انه في سياق الموضوع  نقلت إحدى الجرائد الوطنية الالكترونية خبر إصابة 18 شخصا، أغلبهم نساء بفيروس كورونا، والسبب ترددهم على حمام شعبي بمنطقة سيدي ايطي (حتى اسم الحي تم تحريره من الموقع بشكل خاطئ )، كما نقلت إحدى الصفحات الفايسبوكية عن استخلاص سيدة ثمن استعمال الحمام.

وكل هذه  العناوين حسب ما جاء في البيان،  لا تنم على المصداقية والمهنية، ولتقريب المتابعين والمهتمين بشأن المدينة، أكد كاتب البيان، أن درب الفقيه لا يوجد به أي حمام شعبي والأمر وما فيه أن منزل من عدة طوابق يضم حمام صغير بسخٌان غازي، "شوڤو" كما هو الشأن  بجميع المنازل المغربية البسيطة، وبحكم التكافل الاجتماعي المعروف بالأحياء الشعبية فقد استعملت "الدوش" إحدى الجارات، وهي من تبين إصابتها بالفيروس رفقة ابنتها.

وختم الناشطون بيان الحقيقة بدعوة  الصحافة إلى تحسيس وتحذير المواطنين القاطنين بالأحياء الشعبية، بخطورة استعمال الحمام المنزلي للجيران "الدوش" ، عوض استغلال المعطيات لتركيبها وإعادة صياغتها من أجل خلق موضوع يجلب المتابعة."



اقرأ ايضا

  2020-07-12
تلميذة مراكشية تفارق الحياة بعد اجتيازها لامتحان الباكالوريا

اقرأ ايضا

  2020-07-12
تسجيل 13 حالة اصابة بالجهة..11 منها بمراكش

اقرأ ايضا

  2020-07-12
كورونا لم تصلح شيئا..أصحاب المطاعم بمراكش يحاولون دق آخر مسمار في نعش السياحة