المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال يعد تصورا لمرحلة ما بعد رفع الحجر

 
المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال يعد تصورا لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي بمراكش

المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال يعد تصورا لمرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي بمراكش


مراكش7  2020-05-13 11:30:00   2506

 

 


أعد المكتب الإقليمي لحزب الاستقلال بمراكش مذكرة حول كيفية تدبير مرحلة ما بعد رفع الحجر الصحي بالحمراء، وقدم مقترحات حول الاجراءات الإقتصادية والاجتماعية والبيئية، وذلك مساهمة منه في الجهود الوطنية لمكافحة الوباء والتخفيف من تداعياته.
وأعلن مكتب الحزب، عن مذكرته التي تحمل عنوان “من أجل رجوع تدريجي، منسق ومراقب ..، والتي هي مقترح خاصة بتدابير ما بعد رفع الحجر الصحي بمراكش”، تم رفعه إلى والي جهة مراكش آسفي وعامل عمالة مراكش كريم قسي لحلو.

  وتتضمن هذه المذكرة محورين أساسين يتعلقان بـ”المبادئ الاستراتيجية للخروج من الحجر الصحي” و”إبداع طريقة للعيش جديدة داخل المجال العمومي”، إلى جانب ملحق في ختام المذكرة يضم ملاحظات ومقترحات تهم إنعاش الاقتصاد والدعم الاجتماعي وتعزيز الجانب الصحي البيئي وغيرها من الإجراءات.
ومن خلال هاته المذكرة، يقدم المكتب الإقليمي للحزب، تصورا حول العودة التدريجية للحياة الطبيعية بمدينة مراكش، مع مراعاة شروط التعايش مع مخلفات الجائحة والتقليل من تداعياتها، وكذا التدبير الافضل للفضاء العمومي ما بعد جائحة كورونا.
وسبق أن عقد المكتب الإقليمي للحزب اجتماعا بمشاركة خبراء وأطر الحزب من مهندسين معماريين وخبراء الاقتصاديين على مستوى إقليم مراكش، تجاوبا مع النقاش الدائر حول تدبير المجال العمومي.
وتضم تلك المذكرة، مقترحات اجتماعية واقتصادية وبيئية سواء محلية أو ذات بعد وطني، من قبيل استمرار الدعم للفئات الهشة خاصة بعد الخروج من الأزمة ومراعاة الخصوصية الاقتصادية على مستوى مدينة مراكش باعتبارها مدينة سياحية.

  وحسب المذكرة، فإن مرحلة ما بعد الحجر الصحي هي مرحلة معقدة، تفرض التتبع والمراقبة والرصد والتقييم، وتتطلب وضع خلية متعددة التخصصات تأخذ بعين الاعتبار المقاربة المجالية في جميع القرارات المستعجلة المستقبلية من أجل وضع تصور دقيق لتهيئة المجال العمومي وفق متطلبات مبدأ التباعد الاجتماعي.
  وشددت الوثيقة على أنه يفترض في الاستراتيجية التي سيتم اعتمادها أن تكون قطاعية تراعي الخصوصيات المجالية المحلية، واتخاذ الاجراءات اللازمة للتصدي لكل صور التجمع السكاني غير المبرر، و التفكير في وضع نموذج للسلامة الصحية يتم من خلاله الارتكاز على مبدأي الوقاية و التباعد الاجتماعي.
وأشارت المذكرة، أن هذه المبادئ يمكن أن تتحقق إذا تم الاعتماد على نظم المعلومات الجغرافية التي تسمح بوضع خرائط تتضمن كل المؤشرات التي يتطلبها تدبير المجال العمومي (…) وهو عمل حسب المذكرة، يتطلب دراسات ميدانية دقيقة للحركية السكانية والتنقل بالشوارع الكبرى.



اقرأ ايضا

  2020-06-03
مجموعة مدارس "اوي" بمراكش تتخذ إجراءات بخصوص استخلاص الواجبات الشهرية

اقرأ ايضا

  2020-06-03
'شنيولة' و'الذبان' و 'سراق الزيت' يهددون حياة المراكشيين

اقرأ ايضا

  2020-06-02
استهتار ساكنة أحياء شعبية بمراكش يهدد بنسف الجهود للتغلب على كورونا