مراكش المغربية.. مدينة غارقة في الحجر الصحي الجماعي في مواجهة فير

 
مراكش المغربية.. مدينة غارقة في الحجر الصحي الجماعي في مواجهة فيروس كورونا

مراكش المغربية.. مدينة غارقة في الحجر الصحي الجماعي في مواجهة فيروس كورونا


عادل الزبيري  2020-05-17 11:15:00   628


لم تجد مدينة مراكش المغربية لمواجهة خطر انتشار فيروس كورونا، إلا أن تغرق عميقا في الحجر الصحي، تحت قانون الطوارئ الصحية في المغرب.

وتتواجد مدينة مراكش، في مواجهة مستمرة مع فيروس كورونا، لاستمرار تسجيل حالات إصابة فيها.

وغابت البهجة، من 20 مارس الماضي، عن من لقبها الشعراء تاريخيا بالحمراء، لتلبس رداء حزينا، وتغلق كل مصادر السعادة، في عطلة مفتوحة، إلى أجل غير مسمى.

فالشوارع الكبرى خلت من الدراجات العادية والنارية، وعربات الكوتي، التي يجرها حصانان، أي الحنطور السياحي المغربي.

فيما أشهر ساحة مغربية، ساحة جامع الفناء، في أكبر مدينة سياحية مغربية وعربية وإفريقية، في سابقة من نوعها، طوت ساحة كتب الحكواتيين، وأسكتت أصوات الموسيقيين، وأوقفت استعراضات القردة والأفاعي، مسلمة مفاتيح الإغلاق إلى الصمت المطبقة، تجبنا لانتشار جائحة فيروس كورونا.

ما كانت مراكش تغلق بمحض إرادتها تاريخيا، بعد أن هزمت الإرهاب بالفرح، لما امتدت لها أيادي الغدر، في أبريل 2011، ولكن حفاظا على أرواح المراكشيين، من فيروس كورونا، وعلى سلامة زوارها من كل مكان عبر العالم، قررت المدينة الحمراء، إغلاقا كاملا.

فخسائر مدينة مراكش سياحيا واقتصاديا، حتى ولو يكشف بعد عنها، ستكون فادحة بلغة الأرقام، ولكن المغرب اختار بتعليمات من العاهل المغربي الملك محمد السادس، سلامة المغاربة على اقتصاد المغرب. 



اقرأ ايضا

  2020-06-03
مجموعة مدارس "اوي" بمراكش تتخذ إجراءات بخصوص استخلاص الواجبات الشهرية

اقرأ ايضا

  2020-06-03
'شنيولة' و'الذبان' و 'سراق الزيت' يهددون حياة المراكشيين

اقرأ ايضا

  2020-06-02
استهتار ساكنة أحياء شعبية بمراكش يهدد بنسف الجهود للتغلب على كورونا