"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
مرضنه السياحة... ألا يوجد مبدعا في هذه المدينة؟

مرضنه السياحة... ألا يوجد مبدعا في هذه المدينة؟

خالد الشادلي  2017-08-04 10:49:28

تعد مدينة مراكش من المدن المفضلة لدى السياح الأجانب والمغاربة على السواء، بحيث  تعتبر من ضمن المدن السياحية العشر الأكثر جاذبية نظرا لتنوعها المتفرد.اذ المدينة تزخر بعدد من المآثر التاريخية جامع الفنا،الكتيبة ،قصر البديع ،قصر الباهية .........)، فضلا عن احتضانها لأكبر المؤتمرات والمهرجانات؛ قمة المناخ 22، والمهرجان الدولي للفيلم شاهدان على ذلك ،وهناك عوامل اخرى مساعدة ومحفزة هي حفاوة البهجاويين وتقبلهم للأخر،كما يلعب الطقس دورا مهما في استقطاب عدد هائل من السياح.لكن في المقابل نجد تقصيرا من الجانب  الجمالي ،بحيث الزائر او حتى المقيم يلاحظ غياب جمالية المدينة، نقص في البنيات التحتية ؛من طرق ومستودعات للسيارات ، اما المرافق الصحية يظهر انها لا تحظى بأهمية كبرى ،فضلا عن الفوضى التي يعيشها المرشدون بحيث اكد عدد منهم ان قطاع السياحة يعاني من هشاشة القوانين والصرامة اللازمة للضرب على  أيدي المرشدين الغير قانونيين،ولعل ما يسئ للسياحة بشكل كبير هي تلك التي تتعلق باعتراض بعض الباعة المستقرين والجائلين على حد سواء ،وكذلك بعض اصحاب المطاعم لعرض خدماتهم بطريقة مذلة وبذلك تشوه صورة البلاد ،وهذا أمام اعين القائمين على الشأن السياحي بالمدينة.

ان المتامل  في المشهد السياحي بالمدينة يقف حائرا وعاجزا على الفهم، ويتساءل هل هذه المناطق : (المحاميد ، المسيرة، سيدي يوسف ..........) تابعة لمدينة مراكش ؟.حيث هذه المناطق تعتبر مهمشة بشكل كبير، كأن صناعة الحضارة توقفت مع اسلافنا ونحن الان غير قادرين على الابداع حتى يتسنى للاجيال القادمة ان تفتخر بهذا الجيل ،كما نفتخر نحن بالجيل السابق والبعيد عن زماننا ،والدليل على ذلك هي الماثر التاريخية التي سبق وتكلمنا عنها فهي تعود الى قرون غابرة واذا تكلمنا بهذه الطريقة فالدافع هي غيرتنا على مدينتنا وبلدنا ، علما ان هناك مدن اخرى هي ايضا تعتبر مدن سياحية ؛فاس،اكادير ،ورزازات ......، وحسب مهنيي القطاع الذين يؤكدون غياب استراتيجية واضحة لدى الحكومة، فقط ارقام وطموحات بدون فعل، علما ان القطاع يشغل الالاف من الشباب، والسياحة ممكن ان تحقق لبلدنا العملة الصعبة، وعدم التسويق للسياحة بشكل مركز ومعقلن على غرار تركيا التي ذهبت في هذا الصدد بعيدا بفضل تسويقها الهادف،ولعل مسلسلاتها التي سيطرت علينا خير دليل على التسويق المعقلن وذلك عبر ابراز بعض المناظر التركية.





اقرأ ايضا

فلسفة الاجرام

اقرأ ايضا

الغلوسي يكتب: من له المصلحة في إضعاف وتقزيم دور الأحزاب السياسية ؟

اقرأ ايضا

السيد الوالي عبد الفتاح البجيوي .. دقيقة من فضلك