"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
فلسفة الاجرام

فلسفة الاجرام

خالد الشادلي  2017-08-09 09:38:30

إن تنامي ظاهرة الإجرام والانحراف في المغرب ،يطرح أكثر من علامات الاستفهام حول نجاعة المقاربة الأمنية للحد من هذه الظاهرة، التي تؤرق بال المواطن المغربي،بحيث بدأ الخوف والشعور بعدم الأمن والآمان  يدب فيه ،نتيجة استفحال ظاهرة السلب تحت التهديد وماشابهها من جرائم . فالإجرام في المغرب عرف تزايدا بشكل مضطرد في الآونة  الأخيرة ، ولم يقتصر على الذكور بل امتد إلى الإناث ،بحيث بدأنا نسمع عن عصابات تتزعمها فتيات ،أو على الأقل تستغل في عملية السلب بالعنف.وتفاقم هذه الظاهرة يدعو السوسيولوجيين والنفسيين إلى دراستها  بكل احترافية ومن كل الجوانب للتمكن من وضع خطة محكمة للحد منها. والمراهنة على المقاربة الأمنية لوحدها حتما لا تعطي أكلها، بل قد تعطي نتائج عكسية.

وإذا تم تشخيص الوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي بالمغرب سنخرج بخلاصة مفادها أن الوضع لا يحتمل الانتظار،بل يتطلب السرعة في التنفيد و رسم سياسة واضحة المعالم،بعيدة عن الحسابات الضيقة وتبادل الاتهامات،بل الكل مطالب بالالتفاف وراء هذا الوطن وإعادة الاعتبار له،فالمواطن المغربي أصبح غير قادر على تحمل هذا العبث،وهنا نسأل ونتساءل حول الدور الحقيقي لمجموعة من المؤسسات،وتقاعس الحكومة والمجتمع المدني ؛فمن الطبيعي ان نشاهد ونسمع عن بعض العمليات الإجرامية وأخطر منها هي التي ترتكب في حق الأصول.

إن تجارة المخدرات بكل أنواعها ،تعد من بين الأسباب  الرئيسة في استفحال ظاهرة الإجرام، وحسب المعطيات فأغلب الجرائم تقع تحت تأثير المخدرات،ومن المؤسف أن تجارة المخدرات امتدت حتى المؤسسات التعليمية،وهذا مؤشر خطير،ينذر بما هو أسوء إذا لم تتم محاربتها ،وليس بالمقاربة الأمنية كما سبق وأشرنا من قبل.

و تفشي ظاهرة الإجرام ماهي إلا نتيجة لأسباب منطقية وموضوعية نذكر منها:

1 - انهيار القيم الأخلاقية.

2- عدم القدرة على تربية الأطفال تربية سليمة .

3-عدم فعالية بعض المؤسسات التربوية ( دور الشباب، المدرسة، الإعلام......).

4-ارتجالية البرامج الحكومية  خاصة المتعلقة بالقطاعات الاجتماعية والاقتصادية .

5- الهجرة بكل أنواعها.

6- ضعف نجاعة المقاربة الأمنية ،والاكتفاء في بعض الأحيان بحملات مناسباتية .

7- الفقر والهشاشة المصاحبة للجهل .

وكل هذه الأسباب قادرة على  إعطاء شخص مجرم .

يجب على كل الفاعلين بدون استثناء المساهمة في الحد من هذه الظاهرة،وكل واحد من موقعه .





اقرأ ايضا

مراكش: دخول مدرسي على وقع الخصاص في الاساتذة الثانوية الاعدادية مولاي رشيد نموذجا

اقرأ ايضا

نهاية شباط نهاية شعبوية الحزبية

اقرأ ايضا

المرأة المغربية وصراع من أجل البقاء