مراكش الاخبارية |ما أشبه الليلة بالبارحة.... صمت سياسي رهيب ولاحديث إلا....
 
"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
ما أشبه الليلة بالبارحة.... صمت سياسي رهيب ولاحديث إلا....

ما أشبه الليلة بالبارحة.... صمت سياسي رهيب ولاحديث إلا....

ما أشبه الليلة بالبارحة، صمت سياسي رهيب ولاحديث إلا عن الفائز بانتخابات ٢٠٢١، الأحرار يتكلمون عن اكتساح مرتقب  والاتحاد الاشتراكي يتصور نفسه الاول، الأصالة والمعاصرة يعيش محنة مدلل فقد من كانوا يدللونه وهو يتجاهل ترتيبه في هذه الانتخابات لانه لم يعد يؤمن بالمنجمين ولو صدقوا. 
 وحده بنكيران لا يريد نسيان السابع من اكتوبر، كم انت عنيد ايها الامام السياسي، عنيد مثل الشعب، أردت الحياة وتريد ان يستجيب القدر، كم انت عنيد مثل الشعب، تعلمت كل شيء الا الموت، تعلمت الإمامة، تعلمت الزعامة، تعلمت الخطابة، أتقنت الصلابة، وآمنت بالديمقراطية إيمان العجائز .
ايها الزعيم ان للسياسة لسكرات، وهذا ما يجعلها مثل الموت في الدول الطويل فيها طريق النمو، وهي كالفلاحة أيضاً لا تخضع لمنطق، فقد تترأس مجلسا وانت صاحب عشرين مقعدا وقد تصبح تابعا وأنت الحاصل على المائة. 
وخمسة وعشرين، الأرقام لا تهم لان الإصلاح يستوجب التعاون وهذا الأخير يستوجب نسيان الأرقام والماضي والحاضر والتطلع الى المستقبل، هذا الأخير أيضاً الذي يجعل اجتماعا حزبيا اهم من اجتماع مجلس حكومي، التعاون أيضاً يجعل الذاهب الى جرادة كالمسافر الى العيون فكلها مدن مغربية والحمد لله .
ايها الزعيم، يجب نسيان القاعدة الفقهية التي تقول: من عجل ما اجل عومل بنقيض قصده ، لان ذاك زمن ولى  كانت فيه الأصالة، ونحن الان في عصر فيه الناس أحرار ولو انه لا فرق بين ناس الزمن الاول والثاني الا بالتقوى.
  ايها السياسي الذي شغل الدنيا والناس، تعلم كيف تموت، فالموت أيضاً سياسة وهو اعلى درجاتها، في زمن الرداءة،  مت وستظل حيا لان أمة ترى رقم 20 اكبر من 125  وترى البلوكاج حلا سياسيا، وترى الزعماء يخلقون من فوق  لا محالة، انها أمة ترى الموتى احياء، فمت فأنت حي أبدي وغيرك موتى وليوم البعث ينتظرون .

 





اقرأ ايضا

شابة أنْجَبَتْ أُخْتَهَا.. وبئس الرزق

اقرأ ايضا

لماذا كسر الوعاء؟؟

اقرأ ايضا

ذكاء الشعب المغربي أربك العثماني و حكومته