مراكش الاخبارية |الى أهل الحبر والقرطاس والقلم بالصويرة
 
"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
الى أهل الحبر والقرطاس والقلم بالصويرة

الى أهل الحبر والقرطاس والقلم بالصويرة


ماذا يصيب انفسنا و  من يدس الحقد بدواخلنا حين نسمع  تفوق من هو أقل منا معرفة او تجربة في الشعر كان 
او  الأدب؟

لماذا نقاطع كل من يعمل في الحقل الجمعوي الخلاق    والهادف......... ؟  هل الحقد ينطقنا ؟ام ضعفنا والتخفي وراء وهم الإبداع والإبتكار رواية كان اوادبا.. موسيقى او شعرا؟ هو محركنا؟

أيتها الأقلام التي لم  تفهم بعد ان الإبداع والكتابة تطهير للأنفس والعقول وإظهار المقروء في قالب يعمل على تطوير الذات ، وذات الغير خدمة للإنسانية خاصة  وللكون عموما. ماذا حل  بنا وبكم  يا من يكتب الشعر والرواية والمقالة  متوهما انه الخلاص والمخلص ليساهم بالإقلاع بمدينة   لا يعرف  أصلا أنها لا تستحقه ولا تعترف  الا بمن يحاور صمتها بلغة القلب  ويكتب عنها باللاكتابة والا مقروء. 
آن  الأوان  ان نعترف جميعا اننا مرضى بوهم( التاصويريت) والنرجسية الحادة  وأننا   شبه مبدعون وخلاقون لكن  للأسف في الحجرات والمقاهي والحانات.. ...فقد آن الأوان بأن ننسحب ونصمت ونترك جيلا جديدا بدمائه النقية  والطاهرة يستنجد لإنقاده من براثن التهميش والنكران والسبب انا وانت  فرادى كنا  او جموعا ....أسر و مؤسسات ..لماذا يصرخ ويستنجد  لأننا  نحن جميعا هرمت عقولنا ومرضت  بوهم السلطة والتميز في حين نحن لا شيء ولم نقدم شيئا  سوى اللاشيء. 

يا أهل الكلم والقلم  بدون (منجرة) لو تفضلتم بالحضور للورشة التي اقيمت بالمتحف حول الاعلام الجمعوي وافاق التنمية التقافية بالصويرة  لتيقنتم أننا جميعا تابت والجيل متحول ومتغير لأننا راكمنا الوهم والفراغ ونتيجة ابداعاتنا وابداعاتكم الطوباوية الكاريكاتورية  لم تنتج سوى شبابا صويريا  ذكورا واناتا ينطقهم الحق بحرقة عن سنوات ضاعت  وما تبقى منها مآلها العدم.... فماذا قدمنا لهم من خدمات غير انتظار حفل رسمي لنتصارع على الكراسي مرتدين بدلات جديدة بربطات عنق قديمة واحدية بالكاد داقت طعم
 (...السيراج) ...
ايها الحالمون دعوا الشباب يعمل لأننا تجووزنا واصبنا بخرف الوهم والأنانية انا.. انا.. انا... فقد راكمت طاقات شابة  من اعمال ما لم نعمل عليه و لعقود  مما جعلني احيي شباب الصويرة الطموح والسلمي السليم الذي أتى وعبر بتلقائية ووطنية عالية  فتحية لكل المنظمين والمدعمين بدون استتناء...... وتحية خاصة للحضور الوازن و للشاعرة عائشة  لشهب وللشاب الطموح محمد هلان.





اقرأ ايضا

الصويرة مدينة الذهب المزيف......ليس كل ما يلمع ذهب 

اقرأ ايضا

يا ترى من هؤلاء ؟

اقرأ ايضا

عادل الزبيري