مراكش الاخبارية |24 امرأة تولين مهام وزارية منذ أول حكومة بعد الاستقلال إلى الآن
 
"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
24  امرأة تولين مهام وزارية منذ أول حكومة بعد الاستقلال إلى الآن

24 امرأة تولين مهام وزارية منذ أول حكومة بعد الاستقلال إلى الآن

عبد الحي بنيس  2018-09-27 21:30:34

بلغ عدد النساء اللواتي تولين مناصب حكومية ما مجموعه 24 امرة من أصل 396 وزيرا، وذلك منذ تشكيل أول حكومة في سابع ديسمبر 1955 برئاسة امبارك الهبيل البكاي، إلى غاية الحكومة الحالية بقيادة سعد الدين العثماني المعينة في الخامس أبريل 2018.
فقد تعاقبت على تدبير الشأن الحكومي، بعد استقلال المغرب إلى الآن 27 حكومة، تولى مناصبها ما مجموعه 396 وزيرا، ضمنهم 24 سيدة، منهن أربع وزيرات، وخمسة وزيرات منتدبات، ثلاثة منهن أصبحن كاتبات الدولة فيما بعد، و15 كاتبات الدولة، تمت ترقية أربعة منهن وزيرات فيما بعد.
فحسب هذه المعطيات الموجودة، وضمن معطيات أخرى، بين دفتي المؤلف الذى سبق لي نشره حول الحكومات المغربية منذ الاستقلال الى المرحلة الراهنة والذى هو قيد الطبع حاليا في نسخة منقحة ومزيدة تحت عنوان "حفريات في مسار حكومات ووزراء المغرب من سنة 1955 إلى 2018، فإنه بالنسبة لمهن الوزيرات، فهناك 12 حاصلات على شهادة دكتوراه، وفي تخصصات تتراوح بين مهن الصيدلة، والتربية البدنية والتدليك الطبي، والهندسة والمسرح والتربية والتعليم، في حين تنحدرن من عدة مدن في مقدمتها الدار البيضاء والرباط، تليها كلا من مدن سلا، و وجدة، وبعدهما وزان، ومكناس، ومراكش، وتطوان، وفاس، والجديدة، والعيون، وشفشاون، وابن سليمان، وكلميم، وقلعة السراغنة، وعرباوة.
من بين 24 وزيرة، 7 تقنوقراط، اثنتان من تلك السبعة أصبحا ينتميان لحزب التجمع الوطني للأحرار فيما بعد، بالإضافة إلى أربعة وزيرات أخريات، وأربعة ينتمين لحزب العدالة والتنمية، وأربعة أخريات ينتمين لحزب الاتحاد الاشتراكي، ووزيرتان ينتميان لحزب التقدم والاشتراكية، ووزيرتان ينتميان لحزب الحركة الشعبية، وواحدة فقط تنتمي لحزب الاستقلال. 
وقد تمكنت المرأة من الوصول لأول مرة في التاريخ السياسي المغربي، إلى أعلى منصب بالوزارة في 13 غشت 1997، وذلك خلال التعديل الحكومي الموسع للحكومة الثانية والعشرون التي ترأسها عبد اللطيف الفيلالي، حيث بلغ عددهن أربع كاتبات دولة، هن عزيزة بناني بالثقافة، وأمينة بنخضرة مكلفة بتنمية القطاع المعدني، في حين كلفت زليخة نصري بالتعاون الوطني، نوال المتوكل بالشبيبة والرياضة.
إلا أن هذا العدد تقلص خلال الفترة الأولي لحكومة التناوب بقيادة عبد الرحمن اليوسفي ما بين 14 مارس 1998 إلى 6 سبتمبر 2000، من أربعة الي اثنتين فقط في كتابة للدولة، حيث عينت في هذا السياق عائشة بلعربي كاتبة دولة مكلفة بالتعاون وزملتها نزهة الشقروني كاتبة دولة مكلفة بالمعاقين والتي رقيت بمناسبة التعديل الحكومي الذي أجري في السادس من سبتمبر 2000، وزيرة منتدبة مكلفة بأوضاع المرأة ورعاية الأسرة والطفولة وإدماج المعاقين.
وعرفت الحكومة المعينة ما بين 7 نوفمبر 2002 إلى 15 أكتوبر 2007 برئاسة إدريس جطو تعيين كلا من نزهة الشقروني وزيرة منتدبة مكلفة بالجالية المغربية المقيمين بالخارج، في حين عينت ياسمينة بادو كاتبة دولة مكلفة بالأسرة والتضامن والعمل الاجتماعي، ونجيمة طايطاي الغزالي كاتبة للدولة مكلفة بمحاربة الأمية والتربية غير النظامية. كما تم تعيين ياسمينة بادو كاتبة دولة مكلفة بالأسرة والطفولة والأشخاص المعاقين، خلال التعديل الحكومي لثامن يونيو 2004.
وسجلت نسبة مشاركة المرأة في الحكومة ارتفاعا ملحوظا بلغ 5 وزيرات، وذلك خلال الفترة الممتدة من 15 أكتوبر 2007 إلى ثالث يناير 2012، وهي المرحلة التي تولى فيها عباس الفاسي مهام الوزارة الأولى. وهكذا تم تعيين أمينة بنخضرة وياسمية بادو ونوال المتوكل ونزهة الصقلي وثريا اقريتيف (جبران) على التوالي، وزيرات في الطاقة والمعادن والماء والبيئة، والصحة والشباب والرياضة، فيما عينت لطيفة العبيدة كاتبة للدولة مكلفة بالتعليم المدرسي، ولطيفة أخرباش، كاتبة دولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون.
وفي الفترة الأولى للحكومة التي ترأسها عبد الإله بنكيران من ثالث يناير 2012 إلى خامس أبريل 2017، سجلت أقل نسبة منذ عبد اللطيف الفيلالي الذى عرفت حكومته الدخول الأول للمرأة المغربية في حظيرتها، حيث تم تعيين امرأة واحدة فقط، هي بسيمة الحقاوي كوزيرة للتضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية، غير أن عددهن عاد إلى الارتفاع خلال التعديل الحكومي الذى أجري في 10 أكتوبر 2013 إلي خمسة وزيرات، هن فاطمة مروان وزيرة للصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني، وامباركة بوعيدة وزيرة منتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون، في حين عينت سمية بنخلدون وزيرة منتدبة لدى وزير التربية الوطنية والبحث العلمي وتكوين الأطر، وحكيمة الحيطي وزيرة منتدبة مكلفة بالبيئة، وشرفات البدري أفيلال وزيرة منتدبة مكلفة بالماء، وأضيفت لهن جميلة المصلي التي تم تعينها في 20 ماي 2015 وزيرة منتدبة في التعليم العالي والبحث العلمي.
أما الحكومة الحالية المعينة في خامس أبريل 2017 برئاسة سعد الدين العثماني، فإنها سجلت أكبر عدد من الحقائب الوزارية التي أسندت إلى المرأة حيث بلغ هذا العدد 9، وهو ما يعد تطورا قياسيا مقارنة مع التجارب السابقة.
ويتعلق الأمر في هذا الصدد بكل من:
بسيمة الحقاوي: وزيرة للتضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية،
امباركة بوعيدة: كاتبة دولة مكلفة بالصيد البحري،
شرفات البدري أفيلال: كاتبة دولة مكلفة بالماء
جميلة المصلي: كاتبة دولة مكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي،
مونية بوستة: كاتبة دولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي،
فاطنة لكيحل: كاتبة دولة مكلفة بالإسكان،
رقية الدرهم: كاتبة دولة مكلفة بالتجارة الخارجية،
لمياء بوطالب: كاتبة دولة مكلفة بالسياحة،
نزهة الوافي: كاتبة دولة مكلفة بالتنمية المستدامة. 
 





اقرأ ايضا

من بوح الجرح...بيع المقدَّس للمدنَّس

اقرأ ايضا

الندوات والبحوث والمؤتمرات... بين استهلاك المعرفة و انتاجها

اقرأ ايضا

موعد قطار التاسعة صباحا ودقيقة