مراكش الاخبارية |حكومة العقاب الجماعي وغياب حس المسؤولية:
 
"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
حكومة العقاب الجماعي وغياب حس المسؤولية:

حكومة العقاب الجماعي وغياب حس المسؤولية:

عمر اربيب   2019-01-31 00:36:46

من الصعب توصيف حالة الحكومة لانها خارجة عن المؤلوف في مجال الحقل السياسي وتدبير الشأن العام، ورغم ذلك يمكن نعتها بالحالة الشادة التي يعتد بها.
انها حكومة تضم في داخلها معارضاها، الى درجة انه حتى امام البرلمان الذي مفروض فيه مراقبتها، تسهل مكونات الحكومة المهمة على البرلمان وعلى المعارضة البرلمانية الغائب الاكبر في المشهد السياسي، فالمعارضة الداخلية والتنابز الاعلامي بين وزراء الحكومة وبرلمانيي الاغلبية ، والهيئات التقريرية والتنفيذية للاحزاب، والتي قد تنعقد نهاية كل اسبوع، كافي لتبيان اننا امام حكومة لا يربط بين اعضائها اي ناظم، وانها حكومة غير مسؤولة، فرغ انها تطرح مشاريع القوانين التي غالبا ما يام التصديق عليها بدون عناء من طرف البرلمان بما فيها قانون المالية، ورغم ان كل وزير يقدم تصوره لتدبير المرحلة وتنفيذها، ورغم ان الحكومة ظاهريا مسؤولة امام البرلمان ومحكومة في برامجها بالتصريح الحكومي المقدم امام البرلمان. فان حكومتنا تتحرك وكأنها كانتوهات مفصولة بعضها عن بعض، ويبدو ان كل حزب او كل وزير يدبر قطاعه بعيدا عن التنسيق الحكومي، مما يفقد الحكومة كل مقومات التنسيق والعمل الجماعي والتكاملي الذي تفرض اشتراطات ما يسمى ابتحالف الحكومي.
اننا امام حكومة غير مسؤولة ، تعوزها الجرأة في القول والفعل، حكومة تفتقد للجدية ومواجهة الاشكالات الحقيقية لمعموم الشعب، حكومة يتنصل كل اغلب وزراءها من مسؤولية التدبير والتسيير عند نهاية كل اسبوع، الى درجة اننا اصبحنا امام عبث وسريالية غير مألوفة في المجال السياسي، واننا نطرح تسؤلات عريضة حول التصريح الخكومي، ومجلس الحكومة الاسبوعي، وايضا الدور الرقابي للبرلمان.
ان الحكومة فعلا تنظر للمستقبل، ليس مستقبل البلاد والاكراهات الني يعيشها، بل انتخابات 2021.
حكومة تتعامل مع المغاربة بمنطق القاصر او العاجز عن الفهم، من خلال كل مكون من مكوناتها  يقرر وينفذ لكنه يتملص من كل مسؤولية، الكل يريد ان يلعب دور المعارضة. ونخن نقول انهم جزء من الفشل والعجز ، انهم مسؤولون ، انهم يعاقبون المواطنات والمواطنين مرتين ، الاولى باخياراتهم الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الفاشلة والتي تؤدي الى مزيد من تعمق الازمات، والثانية حينما يستبدون المواطنات والمواطنين بتملصهم من المسؤولية، وتبادل الاتهامات فيما بينهم بخطابات شعبوية او خطابات المظلومية.
اننا اما حكومة هجينة غير مسؤولة تفتقر للرؤية السياسية والبرنامجية القادرة على مجابهة التحديات، اتها باختصار شديد ،حكومة العقاب الجماعي للمغاربة، بعدما اغرقته في انثون ازمة  اقتصادية واجتماعية هيكلية ، لتضيف لها خطابات الهوس الانتخابي منذ لحظة تنصيبها، مما سيشجع المواطنات والمواطنين الى الاستمرار في فقدان الثقة في  الاحزاب عموما وربما في العملية السياسة.
ان خطابات المعارضة الداخلية لم تعد تنطلي على اي احد، ومن يمارس العمل الحكومي عليه ان يتحمل مسؤوليته ويدافع عن أداء الحكومة ، وان اراد المعاضة  عليه الخروج منها ، فعملية التدبير السياسي للشأن العام كما هي متعارف عايها في الابجديات الديمقراطية لا تستوعب هجانة وتخلف حكومتنا الموقر، ببساطة لانها غير مسؤولة.                                  





اقرأ ايضا

إلى صاحب المنزلتين

اقرأ ايضا

المثليون أناس نجهل حقيقة مشاعرهم ولا نحس بمعاناتهم...إتقوا الله فيهم

اقرأ ايضا

امرأة مكلومة وسط الزوار مصدومة