Notice: Undefined index: resume in /var/www/clients/client0/web26/web/views/new_head_new.php on line 43
حين نخطأ الصواب
 
"رأي" متسع يخصصه موقع مراكش 7 لأراء متتبعينا وقرائنا الكرام، وكل ما هو مندرج فيه لا يعبر عن رأي وخط هيئة التحرير
حين نخطأ الصواب

حين نخطأ الصواب

الشباني للاايمان  2019-04-18 21:15:41

في بعض الأحيان تختلط الأمور عند بعض الناس فيخطؤون الصواب.

كانت أسرة تعيش رفاهية وبعد سنوات حلت بالأسرة أزمة مالية قلبت الموازين الإعتيادية.

كان رب الأسرة يكن الضغينة لزوجته لأنه كان يحس بالفارق الطبقي بينهما رغم انها كانت طوال تلك المدة تداريه لكي تستمر المسيرة. ومدة عشرون عاما وهو يعاملها بسخرية ويقلل من شأنها أمام  أهله و كذا امام الغرباء.

كان يتلدد في إيذائها بشكل غريب، وكلما طلبت منه شيئا إلا وتمنع و ربما يعطي الناس ما عنده

 

بسخاء أما الزوجة فكان يعاملها كالغريبة وما عليها إلا معاملته" كالسي السيد" لأن ذلك بالنسبة له واجب وإن كان لا يقوم بواجبه معها كزوجة.

كان كثير النقير ، لا يعجبه العجب فيبحث لها دائما عن سبب ليتلذذ في تأنيبها على لا شيئ لإرضاء رجولته وهو لا يستوعب أن الرجولة بحسن العشرة وإعطاء المرأة حقها كما نص عليه عز وجل.

وفي إحدى الأيام حلت بالأسرة أزمة مالية خانقة فكثرت الديون واضطرب الحال أكثر مما كان عليه، حينها زاد في سوء معاملته لها و كأنها السبب و نسي أن ما هذا إلا امتحان أراد الله به أن يبرهن للزوج أن القوة ليست بالمال وأن فعل الإحسان لا بد أن يكون له مكان وأن السوء لا يبدل سوء.

كانت المرأة تشكوا حالها لخالقها ولم تكن تشتكي لأهلها لأنها هي من وافقت على الإرتباط  به وقبلت العيش معه رغم ما كان يفعله معها.

لم يكن صبرها ضعفا و لكن حبا في إبقاء الشمل الملموم و دون أن تخلق أزمة أكثر مما يعاني منها أطفالها .

دامت الأزمة سنوات في تلك الفترة التي كان يمنع عنها المصروف كانت تصنع من بقايا الأثواب أشكالا هندسية لتزيين غرف الأطفال و أواني المطبخ في وقت فراغها دون علمه وكل ما كانت تربحه تدخر جزءا منه لوقت الشدة. في الوقت الذي كان يملك المال الوفير كانت تطلب منه أن يترك لها ولو مبلغا قليلا لتدبير حالها  وفي نيتها  الإحتفاظ بذلك للأيام السود التي قد لا يكون للبشر يد في وقوعها . لكن للأسف كان يستهزأ لطلبها  قائلا:

انت لست كبقية النساء لا تعرفين أي شيء...

المهم مرت أيام على تلك المعانات التي لم يحس بها يوما وكلما أقلق راحتها كان يحس باللذة أكثر كان مزدوج الشخصية و معاملته للغير كانت مختلفة بالمرة عن معاملته لأم أولاده ، زاد الأمر سوءا  و الحالة  المادية  تقهقرت  و لم يعد يجد حتىمصروف يومه ، تأزمت نفسية الأطفال واللوم دائما يرجعه للزوجة قائلا: " لقد تبعني النحس عندما عرفتك " ونسي أنه لا يحسن التصرف معها ولا يحسن التدبير المالي بالإضافة إلى انه كان دائم الكذب مكررا ليس عندي ما أعطيك كانت هذه العبارات متكررة....

لكن المرأة زادت في صبرها وأظهرت له أن النساء لسن سواء وأن الخير له مأوى والشر ما هو إلا ريحا تتناثر فتهوى.





اقرأ ايضا

مقومات الزواج

اقرأ ايضا

العلاقة السامية

اقرأ ايضا

راه عيقتوا على الكوكب